اليونيسف: بوكو حرام خطفت 1000 طفل في نيجيريا منذ 2013

تقارير دولية تتحدث عن استغلال بوكو حرام للأطفال في حربها

تقارير دولية تتحدث عن استغلال بوكو حرام للأطفال في حربها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 13-04-2018 الساعة 10:09


قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في بيان، الجمعة، إن جماعة بوكو حرام خطفت أكثر من 1000 طفل في نيجيريا منذ عام 2013.

وأوضحت أن المخطوفين من "شمال شرقي نيجيريا، وبينهم 276 فتاة خُطفن في شيبوك، عام 2014".

وأضافت المنظمة في بيانها: إن "المتطرّفين دأبوا على خطف الصغار لنشر الخوف وإظهار القوة، وهي قضيّة أثارت غضباً عالمياً".

وأشارت إلى أنها وثّقت أكثر من 1000 حالة تم التحقّق منها، وهي المرة الأولى التي تنشر فيها تقديراً للعدد، مستدركةً أن "العدد الفعلي يمكن أن يكون أعلى بكثير".

وتابعت "اليونيسف"، أنها أجرت مقابلة مع شابّة تُدعى خديجة، تبلغ من العمر 17 عاماً، اختُطفت بعد أن هاجمت بوكو حرام بلدتها، ثم حبستها الجماعة في حجرة وأجبرتها على الزواج من أحد مقاتليها، واغتُصبت مراراً.

وقالت "اليونيسف": إن "خديجة حملت وأنجبت، وتعيش الآن مع ابنها الصغير في مخيم للنازحين، حيث تواجه صعوبة في الاندماج مع غيرها من النساء بسبب حواجز اللغة، ولكونها زوجة عضو في بوكو حرام".

اقرأ أيضاً :

15 قتيلاً و55 إصابة في هجوم لبوكو حرام بنيجيريا

تجدر الإشارة إلى أن بوكو حرام هي جماعة مسلّحة تقود تمرّداً ضد الحكومة النيجيرية منذ 8 أعوام، وأسفرت المعارك عن سقوط 20 ألف قتيل على الأقل ونزوح 2.6 مليون آخرين.

وتشير تقارير دولية إلى أن الجامعة قامت بخطف الآلاف من النساء والرجال والفتيات، وفي فبراير الماضي، خطف فصيل من بوكو حرام أكثر من 100 من تلميذات المدارس من بلدة "دابتشي" التي لم تتأثر بالصراع من قبل، وبعد ذلك بشهر أعادت بوكو حرام جميع تلك الفتيات تقريباً، ولقي 5 حتفهن خلال الاحتجاز.

وقالت الحكومة حينها إن إطلاق سراحهن يمهّد الطريق لمحادثات لوقف إطلاق النار.

مكة المكرمة