اليونيسكو تدين تدمير الآثار والتراث العراقي

آثار الحضر وهي من أهم الآثار العراقية الموجودة في الموصل

آثار الحضر وهي من أهم الآثار العراقية الموجودة في الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-11-2014 الساعة 16:05


أدانت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) إيرينا بوكوفا، الأحد، التدمير الذي تتعرض له الآثار والتراث العراقي على يد تنظيم "الدولة الإسلامية"، في تصريحات صحفية لها في بغداد.

وقالت بوكوفا خلال وجودها في المتحف الوطني العراقي: "العراق والشعب العراقي يمتلكان تراثاً ثقافياً هو الأغنى في العالم"، لافتةً إلى أن "هذا التراث تعود ملكيته لكل البشرية".

وأضافت بوفوكا: "لا يمكننا أن نقبل أن يتعرض هذا الكنز، وهذا التراث الحضاري للإنسانية، للتدمير بطريقة هي الأكثر همجية"، بحسب قولها في إشارة إلى ما تعرضت وتتعرض له المناطق الآثارية والتراثية من تدمير بفعل المعارك الدائرة في المدن التي تنتشر فيها.

وكان مدير متحف بغداد، قيس حسين رشيد، ذكر في وقت سابق، أن المافيا الدولية تهتم بالآثار التاريخية للبلاد وتبلغ أفراد الجماعات المسلحة بتلك التي يمكن بيعها، لافتاً إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يقوم بالتنقيب عن الآثار لبيعها.

يشار إلى أن أربعة آلاف موقع تاريخي تقع تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية"، ما دعا مختصين بالتراث الوطني العراقي إلى إيصال مناشدات لدول ومنظمات عالمية للسعي من أجل الحفاظ على هذه الكنوز القيمة التي يؤكدون أنها أصبحت في خطر.

يذكر أن القطع الفنية والتماثيل القديمة التي ترجع إلى ألفي عام سرقت، هذا بالإضافة إلى عمليات التدمير التي تمت للمساجد والقصور والتماثيل، من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" باعتبارها أوثاناً، كما اخترق التنظيم مقبرة النبي يهوذا الموجود اسمه في التوراة، وتطالب إيرينا بوكوفا، المديرة العام لمنظمة اليونسكو، بأن تتضافر الدول الكبرى ضد داعش لحماية المواقع التاريخية العراقية.

مكة المكرمة