انتهاكات خطيرة بحق مهاجرين في مناطق سيطرة التحالف باليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G9yD3D

2500 محتجزون في ملعب لكرة القدم في عدن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 07-05-2019 الساعة 22:25

 دعت المنظمة الدولية للهجرة، اليوم الثلاثاء، إلى إطلاق سراح أكثر من ثلاثة آلاف مهاجر، أغلبهم من إثيوبيا، محتجزين في مدن يمنية تسيطر عليها قوات التحالف السعودي الإماراتي جنوب البلاد. 

وقال جول ميلمان، المتحدث باسم المنظمة، في إفادة صحفية في جنيف: إن نحو ثلاثة آلاف مهاجر "لا يزالون محتجزين في موقعين مؤقتين بمحافظتي عدن وأبين باليمن".

وأوضح أن 2500 منهم محتجزون في ملعب لكرة القدم في عدن، حيث يكافح عمال الإغاثة انتشار الأمراض، وفقاً لوكالة "رويترز".

وأضاف ميلمان: "إن المنظمة ما زالت قلقة للغاية على الأشخاص المحتجزين في ظروف غير إنسانية في عدن وأبين".

ولفت إلى أن المنظمة التابعة للأمم المتحدة تلقت تقارير عن الإفراج في الأيام القليلة الماضية عن 1400 شخص كانوا محتجزين في معسكر تابع للجيش في لحج، كاشفاً في الوقت ذاته عن وفاة "14 مهاجراً على الأقل بسبب الإسهال الحاد المتفشي في لحج، حيث تعالج المنظمة نحو 70 كانوا معتقلين".

وكانت منظمة الهجرة كشفت، الأسبوع الماضي، عن قيام الحراس بإطلاق النار على المهاجرين المحتجزين في ملعب عدن الرياضي يوم 30 أبريل الماضي، ما أسفر عن إصابة اثنين منهم، أحدهم أصيب بالشلل على الأرجح.

وكانت قوات أمنية ومليشيا موالية للإمارات نفذت، في أبريل الماضي، حملات كبيرة تستهدف مهاجرين أفارقة في بعض المدن الجنوبية، تمهيداً لترحيلهم من البلاد.

ويصل آلاف المهاجرين إلى اليمن كل عام أغلبهم من منطقة القرن الأفريقي، هرباً من الجفاف والبطالة في ديارهم وأملاً في أجور العمل في الخليج. 

ومنذ سبتمبر 2014 يشهد اليمن حرباً ضروساً بين القوات الموالية للحكومة الشرعية التي يدعمها التحالف السعودي الإماراتي، ومسلحي مليشيا الحوثي الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، وخلف الصراع مئات الآلاف من القتلى والجرحى، ودفع البلاد إلى أسوأ أزمة إنسانية في التاريخ، بحسب الأمم المتحدة.

مكة المكرمة