باكستان تبدأ بإعادة مواطنيها العالقين في الإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YXXnrQ

بدء إعادة 227 "راكباً عالقاً" من دبي وإمارات أخرى

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 20-04-2020 الساعة 09:17

بدأت باكستان إعادة بعض مواطنيها من الإمارات، بعد أيام من تهديد أبوظبي بإعادة النظر في علاقاتها الخاصة بالعمالة مع الدول التي ترفض استعادة مواطنيها في أثناء جائحة فيروس كورونا.

وكتبت القنصلية العامة الباكستانية في دبي على "تويتر"، أن أول رحلة تابعة للخطوط الجوية الدولية الباكستانية غادرت مساء السبت متجهة إلى إسلام آباد، وعلى متنها 227 "راكباً عالقاً" من دبي وإمارات أخرى.

ولم يتضح موعد انطلاق رحلات أخرى أو هل يتم نقل جميع من يرغبون في العودة إلى بلادهم.

وذكرت صحيفتان إماراتيتان أن أكثر من 40 ألف باكستاني في البلاد سجلوا أسماءهم لدى القنصلية، ليعودوا إلى بلدهم.

ونقلت صحيفة "خليج تايمز" عن القنصل العام لباكستان لدى الإمارات أمجد علي، قوله إن السفارة الباكستانية تلقت أكثر من 40 ألف طلب حتى الآن من مواطنين باكستانيين؛ من أجل مغادرة الإمارات.

وأضاف: "واعتباراً من يوم السبت، بدأت الرحلات إلى باكستان، ينبغي للناس أن يفهموا أن لدينا عدداً محدوداً من الرحلات وكذلك لدينا عدد محدود لإجراء الفحوصات في باكستان، وأيضاً أماكن محدودة للحجر الصحي".

وأعلنت الإمارات ودول خليجية أخرى زيادة في حالات العدوى بين العمال المهاجرين من أصحاب الدخل المنخفض الذين يعيشون في مساكن مكتظة.

وتحركت بعض هذه الدول لإعادة تسكينهم في مدارس مغلقة أو بمراكز مخصصة لذلك، وتحاول ترتيب رحلات لإعادتهم إلى دولهم.

وقالت الإمارات الأسبوع الماضي، إنها ستعيد النظر في العلاقات المتعلقة بالعمالة مع الدول التي ترفض إجلاء مواطنيها، وضمن ذلك من فقدوا وظائفهم أو حصلوا على إجازات من العمل، وذلك بعد أن قال سفيرا الهند وباكستان إن بلديهما غير مستعدين لذلك بعد.

وذكرت الخطوط الجوية الدولية الباكستانية على موقعها الإلكتروني، أنها لن تتمكن من توفير رحلات عودة إلا لمطار إسلام آباد الدولي، بسبب تعليق الرحلات المحلية وإجراءات العزل العام المفروضة في البلاد.

ويمثل ملايين العمال الأجانب، وكثير منهم آسيويون، ركيزة اقتصادات منطقة الخليج، ويعملون في قطاعات عطَّلها انتشار الفيروس.

كما سيؤدي الوباء على الأرجح إلى تعثر التحويلات المهمة التي يرسلها هؤلاء العمال إلى أوطانهم.

مكة المكرمة