بدأ قبل 4 عقود.. "المدّ الأحمر" تهديد مستمر لسواحل الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/XeeNNm

المد الأحمر ظاهرة خطيرة على الإنسان والبيئة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 16-04-2021 الساعة 22:45

- ما هي ظاهرة المد الأحمر؟

يتغير فيها لون المياه ليتحول إلى درجات الأحمر الداكنة والفاتحة.

ما سبب ظهورها؟

 تنشأ نتيجة ازدهار أنواع محددة من الطحالب والعوالق الكائنة بالمياه بسبب تغير في الأحوال الجوية.

- ما أبرز أضرارها؟

نفوق الكائنات البحرية، والتسبب بالأمراض للإنسان، وتؤثر على اقتصاد البلد.

بشكل دائم باتت سواحل الخليج مهددة من قبل ظاهرة "المد الأحمر" التي تؤثر بشكل سلبي على البيئة والحياة البحرية، وتسبب في بعض الحالات كوارث كانت سجلتها سواحل الخليج في مرات سابقة.

وعلى الرغم من أنها ظاهرة قديمة عرفتها سواحل العالم، لكن سواحل الخليج لم تكن قد شهدتها قبل عام 1976، حيث ظهرت في سواحل سلطنة عُمان، ثم ظهرت لاحقاً في سواحل خليجية مختلفة.

أما آخر ما ذكُر عن ظهورها فكان عبر وسائل الإعلام الكويتية، حيث نقلت صحيفة "القبس"، الأربعاء 14 أبريل 2021، عن الهيئة العامة للبيئة في الكويت أنها رصدت ظاهرة المد الأحمر.

وكشفت الهيئة عن ملاحظتها نفوق أعداد قليلة نسبياً من أسماك الجم والعوم، بالإضافة إلى تغير لون مياه البحر الساحلية بالقرب من مخارج الأمطار؛ نتيجة الأنشطة البشرية الساحلية.

وأضافت أنها رصدت ظاهرة المد الأحمر خارج جون الكويت بالقرب من ساحل البلاجات، وتم جمع العينات وتحليلها بالمختبر، حيث أشارت نتائج التحاليل البيولوجية إلى ارتفاع في أعداد الهوائم النباتية؛ ما يتسبب بتغيير لون مياه البحر (ظاهرة المد الأحمر)، واختناق الأسماك نتيجة استهلاك كمية الأكسجين المذاب بالماء.

ما هو المد الأحمر؟

"المد الأحمر" تعتبر ظاهرة كونية يتغير فيها لون المياه ليتحول إلى درجات الأحمر الداكنة والفاتحة. تنشأ نتيجة ازدهار أنواع محددة من الطحالب والعوالق الكائنة بالمياه، ينتج عن تغير في الأحوال الجوية؛ مما يجعل تلك الكائنات تنتج نوعاً ما من الحويصلات، وتتركها داخل قاع المياه حتى تتحسن الأحوال.

وتمر الحويصلات بعدة مراحل من خلالها قد تحدث ظاهرة المد الأحمر؛ إذ تظهر بشكل واضح ويمكن أن يراها الإنسان بالعين المجردة.

ظاهرة المد الأحمر لا يمكن أن تحدث في المياه العذبة، فهي ظاهرة تحدث فقط بمياه المحيطات وبعض مصبات الأنهار والخلجان.

على الرغم من الشكل الجمالي الذي تبدو عليه المياه خلال المد الأحمر لكن تلك الظاهرة ليست إيجابية؛ لأنها تشكل خطراً على الكائنات البحرية التي تعيش داخل المياه؛ إذ يمكنها أن توصلها إلى مرحلة الاختناق، كما أنها تشكل خطراً على صحة الإنسان.

ظهور المد الأحمر

تفيد التقارير الموثقة لظاهرة المد الأحمر بأن أول ظهور لها كان في اليابان قبل 300 سنة قبل الميلاد.

وسجلت سواحل ولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية ظهورها في عام 1878، لتظهر بعد ذلك في الهند عام 1935.

وفي الدول المطلة على الخليج ظهرت أولاً في عُمان عام 1976 مسببة نفوق الأسماك والكائنات البحرية، وفي البحرين والسعودية عام 1987 مسببة نفوق الثدييات والطيور ونجم البحر.

ثم ظهرت على سواحل إيران في 1996، ثم الكويت في 1999، والإمارات عام 2000، مسببة نفوق أعداد كبيرة من الأسماك. 

تتكرر سنوياً

وبعد أن كانت هذه الظاهرة غريبة على سواحل الخليج باتت اليوم ظاهرة تتكرر بشكل دوري كل عام في الكويت.

هذا ما أكدته الهيئة العامة للبيئة الكويتية في تصريح سابق، مشيرة إلى أن "ظاهرة المد الأحمر تتكرر سنوياً بفعل تغير العوامل المناخية المتعلقة بالموسم".

وأوضحت أن "تغير العوامل المناخية يصاحبها ارتفاع في المغذيات الموسمية في البيئة البحرية، بالإضافة إلى الأنشطة البشرية الساحلية التي تؤثر سلباً على هذه المناطق والأحياء البحرية".

خطر على البيئة

أضرار هذه الظاهرة على صحة الإنسان متعددة، حيث بإمكانها أن تؤثر سلباً على صحة الجهاز الهضمي، إذ تصيب الإنسان بالإمساك أو الإسهال، أو بعض الأمراض المعدية، بالإضافة إلى أمراض الجهاز التنفسي، والشعور بالغثيان والصداع.

أما أضرارها على الحيوان فتكون من خلال وجود الطحالب السامة التي تؤثر على الأسماك التي تتغذى على الطحالب، كما تؤثر كذلك على الطيور التي تتغذى على الأسماك، فضلاً عن تأثيرها السلبي على الثدييات البحرية التي تتغذى بشكل أساسي على الطحالب والأسماك بأنواعها.

ولا تتوقف أضرار هذه الظاهرة على ذلك فقط، بل على السياحة في المناطق الساحلية التي تعتمد على الأنشطة المائية أيضاً، مثل السباحة والغطس وتأجير القوارب.

جميع تلك الأنشطة تتأثر سلباً بظاهرة المد الأحمر؛ لأن السلطات في أوقات حدوث الظاهرة تعلق كافة الأنشطة، كما أنها تمنع الصيادين من القيام بأعمالهم طيلة فترة حدوث الظاهرة، مما يؤثر بصورة سلبية على معيشتهم.

وللاقتصاد نصيب من أضرار هذه الظاهرة، حيث أكدت دراسات أن الدول التي تواجه ظاهرة المد الأحمر تتكبد خسائر كبيرة.

تجنب الأضرار

من أجل تقليل أضرار ظاهرة المد الأحمر تنصح الجهات البيئية في الخليج بالتوقف عن مزاولة الأنشطة المائية في المنطقة التي تحدث بها الظاهرة.

وتنصح بنشر الوعي المجتمعي من خلال نشر مفهوم الظاهرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وإخطار المحيطين بمدى خطورة هذه الظاهرة على حياتهم.

كما تنصح بإبلاغ الجهة المعنية في حالة العثور على أسماك وكائنات بحرية نافقة لكي تقوم بفعل اللازم.

وتنصح أيضاً بعدم صيد الأسماك في مناطق وجود هذه الظاهرة، وعدم استهلاك الأسماك النافقة والمحاريات خلال تلك الفترة.

مكة المكرمة