برلمانية سعودية تثير الجدل بعد تشبيهها الحركات النسائية بـ"الدواعش"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gD94By

كوثر الأربش وصفت النسويات بـ"أعداء الدولة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 09-05-2019 الساعة 14:38

أثار حديث عضوة مجلس الشورى السعودي، كوثر الأربش، عن الحركات النسوية في المجتمع العربي جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال لقائها مع الإعلامي خالد المديفر، ببرنامجه الرمضاني "الليوان"، مساء أمس الأربعاء.

وخلال اللقاء سأل المديفر كوثر الأربش حول رأيها في الحركات النسوية في المجتمع السعودي والعربي وكيف تنظر إليها؟ فأجابت بأنها كانت تود أن تطرح "النسوية نفسها بشكل أفضل مما هي عليه الآن".

وأضافت عن الحركات النسوية في المملكة: "للأسف الحركات النسوية في المملكة مو صاحيات؛ فعندهم مشاكل نفسية، وحالة من الانفجار. حالة جنونية عدائية للرجل وللمجتمع بل لنفسها أيضاً".

وأكدت الأربش أن "الحركات النسوية تطالب بحقوق غير حقيقية، فهذه قشور، ولكن هناك أهداف أخرى لمصلحتهم وبالأحرى أرباح سياسية يريدون تحقيقها"، قائلة: إن "المرأة صارت سلّماً للمطالبة بحقوقها، ولكن الهدف الحقيقي هو المعارضة السياسية ومصادمة الدولة، فهذه الحركات مثل داعش والمارقين".

ويأتي طعن كوثر الأربش بالنسويات بعد طعن الداعية السعودي، عائض القرني، بـ"الصحوة" في الحلقة الأولى للبرنامج، التي بُثت يوم الاثنين الماضي، والذي رآه مراقبون يروج لأجندة ولي العهد محمد بن سلمان السياسية والاجتماعية.

كلام الأربش هذا أثار جدلاً واسعاً بين السعوديين على "تويتر"؛ بين من اعتبره نقداً بلغة عاطفية ساذجة، وبين من رآه يحمل لغة تعميمة لا تليق بالمجتمع السعودي، بحسب رصد "الخليج أونلاين".

حساب إبراهيم المنيف انتقد كلام الأربش قائلاً: "كوثر الأربش هي عضوة تملك امتيازات وصلاحيات لا تمتلكها المواطنة العادية! فمن الطبيعي أنها لا ترى الحقيقة كما هي، وتتحدث عن شؤون الأخريات وكأنهن يعشن معها في نفس برجها العاجي! والمصيبة أن مطالب النساء بحقوقهن التي تستهين بها ستكون أول من يتمتّع بها فور تحقيقها".

أما صغير العنزي فقد اعتبر كلامها يحمل لغة تعميمية في موقفها من التيار النسوي لا يستقيم وتمثيلها عضوية مركز الحوار الوطني.

ملك الشهري ردت على وصف الأربش للنسويات بالإرهاب بالقول: إن "الإرهاب هو الذكورية والظلم الممارس على النساء في المنزل من تعنيف وحبس وتسلط وإجبار على حجاب وزواج، وهو سيارات النساء التي تُحرق، هو التحرشات والتعديات على النساء في الفضاء العام، هو قتل النساء بذريعة الشرف، أما النسوية فتحارب جذور هذا الإرهاب الذكوري".

أما حساب رغد عبد العزيز فقد سخر من المقابلة برمتها، حيث قالت: "انتهى زمن التسلق ع الشيعة، وبدأ التسلق ع النسويات".

كما اعتبرت فاطمة مشعل أن "حقوق المرأة السعودية ليست ملكية فكرية للموقوفات على ذمة قضايا تتابعها أجهزة الدولة"، مضيفة: "تطلعات المرأة السعودية نحو الحرية والاستقلال والتمكين جاءت نتيجة نضج تجربتها الإنسانية، والتخوين بالجملة طرح غير حكيم وغير منصف"، كما قالت.

وكوثر الأربش هي كاتبة وفنانة تشكيلية وشاعرة، وهي عضوة في مجلس الشورى السعودي، وُلدت في الأحساء، وحصلت على بكالوريوس إدارة الأعمال من جامعة الملك فيصل، وتنتمي إلى المذهب الشيعي، عرفت الأربش بمقال أسبوعي في جريدة الجزيرة.

نشأت الكاتبة كوثر الأربش وتتلمذت على يد السيدات المكلفات بتعليم المذهب الشيعي للأطفال، فقد عُرف عنها التسليم بثوابت هذا المذهب.

فقدت الأربش أحد أبنائها في واقعة تفجير مسجد الإمام الحسين في حي العنود بالدمام، في مايو 2015، وقد تبنّى تنظيم داعش التفجير الذي أوقع أربعة قتلى آخرين وعدداً من المصابين.

وشهدت المملكة، خلال العامين الماضيين، أكبر حملة اعتقال طالت المئات من النشطاء والحقوقيين والنساء، الذين حاولوا التعبير عن رأيهم الذي يعارض ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.

وتعرّض هؤلاء المعتقلون لأشد أنواع الانتهاكات الجسدية والمعنوية؛ منها التعذيب، والحبس الانفرادي، ومنع أفراد عوائلهم من السفر، في حين قُتل نحو خمسة منهم داخل السجون، وأُطلق سراح آخرين إثر إصابتهم بأمراض عقلية من شدة تعرضهم للتعذيب، وسط تكتّم شديد من قِبل السلطات الحكومية.

مكة المكرمة