برلماني عراقي: لغم لكل مواطن و55 موقعاً ملوثاً بالإشعاع

تتسبب الألغام سنوياً بمقتل العشرات من المدنيين العراقيين لا سيما في المناطق الزراعية

تتسبب الألغام سنوياً بمقتل العشرات من المدنيين العراقيين لا سيما في المناطق الزراعية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 02-10-2015 الساعة 15:57


أعلن عضو لجنة الصحة والبيئة، في البرلمان العراقي، قتيبة الجبوري، يوم الجمعة، أن الإحصاءات تشير إلى وجود 30 مليون لغم معظمها في المناطق الجنوبية، بواقع لغم لكل مواطن، فضلاً عن 55 موقع ملوث بالإشعاع.

وقال الجبوري لوكالة الأناضول: "يوجد في العراق أكثر من 30 مليون لغم، أي بمعدل لغم لكل عراقي، أكثرها في محافظات البصرة والناصرية والكوت والسماوة".

وأشار البرلماني إلى أن هذا العدد "ازداد بعد سيطرة داعش على عدد من المحافظات وزرعها عدداً كبيراً من الألغام في محافظات صلاح الدين وديالى والأنبار والموصل"، مبيناً أنهم تمكنوا من انتزاع الألغام من بعض المناطق المحررة، كالضلوعية وبعض أجزاء جرف الصخر.

وكشف الجبوري الذي كان يشغل منصب وزير البيئة عن خطة للوزارة هدفها جعل العراق خالياً من الألغام عام 2016، إلا أن دمج وزارة البيئة بالصحة أخّر تنفيذ المشروع.

وأضاف الجبوري أنه يوجد في العراق 55 موقعاً ملوثاً بالإشعاع نتيجة حربي الخليج الأولى والثانية.

وأعلن العراق العام الماضي عن إنشاء صندوق دولي لتطهير المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش من الألغام والقنابل، بدعم من 17 دولة شاركت في اجتماع وزراء البيئة العرب في الدورة 26 الذي عقد في المملكة العربية السعودية.

وصادق العراق عام 2007 على معاهدة أوتاوا لحظر استخدام الألغام، ويتحتم عليه بموجب الاتفاقية تدمير مخزونه منها بحلول 2012 وتطهير أراضيه من الألغام بحلول فبراير/ شباط 2018.

ويستبعد مسؤولون عراقيون القدرة على تحقيق هذا الهدف، في ظل المعارك مع تنظيم داعش وسيطرته على مناطق واسعة من البلاد.

وتتسبب الألغام سنوياً بمقتل العشرات من المدنيين العراقيين خصوصاً في المناطق الزراعية من المحافظات الجنوبية، فيما تعيق تلك الألغام أيضاً مشاريع التنمية ومشاريع الاستثمار النفطي بسبب الخطورة على حياة العاملين.

مكة المكرمة