بريطانيا: مؤسس ويكيليكس "حُر" وبإمكانه مغادرة سفارة الأكوادور

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPyjAq

يقيم مؤسس موقع "ويكيليكس" في مقر سفارة الإكوادور لدى العاصمة البريطانية منذ العام 2012

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 05-04-2019 الساعة 10:40

وقت التحديث:

الجمعة، 05-04-2019 الساعة 15:15

قالت بريطانيا، اليوم الجمعة، إن مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، أصبح "حراً" وبإمكانه مغادرة السفارة الإكوادورية في لندن في أي وقت.

ونقل المحرر في صحيفة "غارديان"، باتريك فينتور"، في حسابه على "تويتر"، عن وزير الخارجية البريطاني قوله: إن "جوليان أسانج شخص حر وبإمكانه مغادرة هذه السفارة عندما يريد. ونود تسوية الوضع في أسرع وقت ممكن. الأمر يتوقف عليه".

وكان حساب "ويكيليكس"، المتخصص في نشر الوثائق السرية، قال إن سفارة الإكوادور في لندن ستطرد مؤسس الموقع من مقرها خلال أيام أو حتى ساعات.

ونقل "ويكيليكس"، وهو موقع  أسسه أسانج، عن مصدر وصفه بـ"رفيع المستوى"، ليلة أمس الخميس، أنه من المتوقع أن يُطرد أسانج من السفارة "في غضون ساعات أو أيام".

وأضاف المصدر أن سلطات الإكوادور توصلت إلى اتفاق مع بريطانيا حول اعتقال أسانج.

ورفضت وزارة خارجية الإكوادور التعليق على الأنباء حول نية طرد مؤسس "ويكيليكس"، واصفة إياها بالشائعات.

ونقلت صحيفة "كوميرسيو" المحلية تصريحاً للوزارة: "لا تستجيب الإكوادور للشائعات والفرضيات والافتراضات التي لا توجد لها أدلة وثائقية".

ويقيم مؤسس موقع "ويكيليكس" في مقر سفارة الإكوادور لدى العاصمة البريطانية منذ عام 2012، بعد إصدار سلطات السويد مذكرة اعتقال بحقه على خلفية اتهامه بالاغتصاب.

وعام 2017 أغلقت السلطات السويدية القضية الجنائية بحق أسانج، غير أن بريطانيا لا تزال تصر على ضرورة اعتقاله، وذلك بسبب عدم حضوره لجلسة المحكمة في لندن.

وتسعى الولايات المتحدة إلى اعتقال أسانج بسبب دوره في تسريب مئات الوثائق السرية التابعة للحكومة الأمريكية.

مكة المكرمة