بسبب حليمة بولند.. نائب كويتي يطالب بتحقيق حول توزيع الكمامات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/mxZpk2

النائب محمد هايف

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 29-05-2020 الساعة 18:55

- ما الذي دفع النائب محمد هايف للمطالبة بالتحقيق؟

مركز "صباح الأحمد" للموهبة أهدى المذيعة حليمة بولند كمية من الكمامات.

- هل هناك أزمة كمامات في الكويت؟

قص الكمامات وارتفاع أسعارها دفع الحكومة لإقرار صرفها على بطاقات التموين، لكنها تراجعت عن القرار.

أبدى النائب الكويتي محمد هايف استغرابه من تقديم مركز "صباح الأحمد" للموهبة والإبداع كمية من الكمامات وواقي الوجه للمذيعة حليمة بولند على سبيل الهدية.

ونقلت صحيفة "الأنباء" المحلية عن النائب الكويتي، الجمعة، قوله إنه يستغرب حصول المذيعة على هذه الكمامات بينما تعاني الطواقم الطبية التي تقف في مواجهة فيروس "كورونا" نقصاً حاداً في هذه الكمامات.

حليمة بولند

وقال "هايف" إن هذا الأمر يحتّم على رئيس الوزراء فتح تحقيق عاجل بشأن هذا "العبث والفساد"، مضيفاً: "يجب أيضاً فتح تحقيق من قبل مجلس الأمة في أول جلساته".

وأكد أن على مجلس النواب الوقوف على كل ما حصل من شبهات فساد وعبث وتجاوزات واستغلال من البعض لجائحة كورونا؛ بدءاً من التضارب في أسعار الكمامات واحتكارها وغيرها من شبهات طالت المال العام.

وطالب بالتحقيق مع كل من طالتهم شبهات الفساد دون استثناء وزيراً كان أو مسؤولاً أو موظفاً.

ومطلع الشهر الجاري، تسبب نقص الكمامات وارتفاع أسعارها في موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي؛ بعدما تراجعت الحكومة عن قرارها بصرف الكمامات الطبية على بطاقات التموين.

وأشار مغردون إلى أن صندوق الكمامات كان يباع في الجمعيات بـ650 فلساً، لكنه وصل إلى أكثر من سبعة آلاف فلس (22.68 دولاراً أمريكياً).

مكة المكرمة