بعد أزمة دامت 8 أشهر.. شاحنات تبدأ برفع النفايات في لبنان

تكدست أطنان من النفايات خاصة في ضواحي بيروت منذ غلق المطمر الأكبر في يوليو

تكدست أطنان من النفايات خاصة في ضواحي بيروت منذ غلق المطمر الأكبر في يوليو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-03-2016 الساعة 17:34


بدأت شاحنات برفع النفايات المكدسة خارج بيروت، بموجب خطة اعتمدتها الحكومة اللبنانية لوضع حد لأزمة النفايات المستمرة منذ ثمانية أشهر.

وقرر مجلس الوزراء، في 12 مارس/آذار، إعادة فتح مطمر مثير للجدل بغية نقل أطنان من النفايات المكدسة منذ أشهر، بالرغم من غضب المواطنين، خاصة في ضواحي العاصمة اللبنانية.

وكانت عشرات الشاحنات تنشط، الأحد، منذ الساعة السادسة صباحاً في رفع أكياس النفايات، التي أظهرت صور ملتقطة جواً أنها أخذت شكل نهر في جديدة المتن، شمال العاصمة بيروت.

وكانت السلطات أعلنت، السبت، أن شاحنات محملة بالنفايات بدأت بدخول مطمر الناعمة جنوب العاصمة.

فمنذ إغلاق هذا المطمر الأكبر في البلاد، في يوليو/تموز، تكدست أطنان من النفايات خاصة في ضواحي بيروت.

وكان ناشطون من حراك "طلعت ريحتكم" أغلقوا، الاثنين، طرقاً مؤدية إلى بيروت؛ احتجاجاً على قرار الحكومة إعادة فتح مطمر الناعمة لفترة قصيرة لمدة شهرين، معتبرين أن هذه الخطة لا تحل المشكلة بشكل مسؤول يراعي البيئة.

وسيفتح مطمران جديدان أيضاً في ضاحية بيروت بحسب الخطة الحكومية.

وحملة "طلعت ريحتكم" كانت وراء تظاهرات غير مسبوقة للمواطنين قبل ثمانية أشهر؛ للتنديد بعجز الحكومة خاصة في مسألة رفع النفايات من الشوارع.

وقبل شهر، حطم هذا الحراك المدني دعاية لوزارة السياحة تشيد بمزايا الطبيعة اللبنانية بصور ملتقطة من الجو.

ويظهر الفيديو الذي تم بثه على شبكات التواصل الاجتماعي مشاهد بانورامية لجبال من النفايات، تمتد على مئات الأمتار مثل الأنهر وسط الغابة وفي الوديان أو تحت الجسور.

وانتقد الناشطون جشع السياسيين الذين يسعون، بحسب قولهم، إلى الاحتفاظ بحصصهم من الأرباح التي تمثلها السوق الهائلة التي تنتج عن معالجة النفايات.

مكة المكرمة