بعد توقفها بسبب كورونا.. السعودية تستأنف توسعة الحرمين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/98dVE4

بعد إيقاف التوسعة السعودية الثالثة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 14-05-2020 الساعة 14:48

متى أوقفت السلطات السعودية توسعة الحرمين الثالثة؟ 

أوقفتها مؤقتاً في 25 مارس الماضي بسبب تفشي فيروس كورونا.

متى بدأت التوسعة الثالثة؟

بدأت السعودية مشروع التوسعة الثالثة في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز عام 2008، وهي أضخم توسعة للحرم المكي في تاريخ الحرمين.

 

أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن الحكومة سمحت لشركات المقاولات بممارسة أنشطتها في أعمال التوسعة بعد توقفها قرابة شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وذكرت رئاسة الحرمين في بيان، يوم الأربعاء، أنه "تم إصدار رخص أعمال المشروعات بناءً على الأمر السامي بالسماح لشركات المقاولات بممارسة أنشطتها".

وأوردت الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، على حسابها بموقع تويتر، مجموعة من الصور التي تظهر استئناف العمل في التوسعة.

والأسبوع الماضي، وجه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ عبد الرحمن السديس، وكالة المشاريع والشؤون الهندسية، إنفاذاً للتوجيهات الملكية، بتكوين لجان ميدانية لاستكمال المشاريع بالحرمين الشريفين.

وأكّد السديس حرص الحكومة السعودية على استكمال المشاريع كافة المتعلقة بالحرمين الشريفين، وتوفير كل سُبل الراحة لقاصديهما. مبيناً أن ذلك لا يخفى على أحد، والمشاريع العملاقة خير شاهد.

وكانت الرئاسة قد أعلنت، في 25 مارس الماضي، إغلاق التوسعة السعودية الثالثة بالتزامن مع سلسلة إجراءات لمواجهة كورونا، بينها إغلاق الحرمين الشريفين أمام المصلين والزوار والمعتمرين، وتعليق العمرة بشكل كامل، وقصر إقامة الصلوات في الحرمين الشريفين على أئمتهما وعدد محدود من العاملين، بالتزامن مع إغلاق جميع مساجد البلاد.

وبدأت السعودية مشروع التوسعة الثالثة في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز عام 2008، وهي أضخم توسعة للحرم المكي عبر العصور، ولا يزال العمل جارياً منذ ذلك الحين على مشاريعها المتعددة.

وتشمل مشاريع التوسعة التي أُنجز كثير منها خلال السنوات الماضية: مبنى التوسعة الرئيس للمسجد الحرام، وتوسعة المسعى الذي افتتح سابقاً، وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور والمساطب، ومجمع مباني الخدمات المركزية، ونفق الخدمات، والمباني الأمنية، والمستشفى، وأنفاق المشاة، ومحطات النقل والجسور المؤدية إلى الحرم، والطريق الدائري الأول المحيط بمنطقة المسجد الحرام، والبنية التحتية، وتشمل أيضاً محطات الكهرباء، وخزانات المياه، وتصريف السيول.

مكة المكرمة