بعد سيول مكة.. وزير ماليزي يشارك بتنظيف الحرم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5dnZv3

أكّد أنه كان قادراً على قليل من الخدمة مع موظفي الحرم

Linkedin
whatsapp
السبت، 01-05-2021 الساعة 12:06

بمَ وصف الوزير مشاركته في تنظيف الحرم؟

بالنعمة الكبيرة.

ما سبب مشاركته في تنظيف الحرم؟

الأمطار الغزيرة التي شهدتها مكة.

شارك وزير التجارة الدولية والصناعة بماليزيا، محمد عزمين علي، في تنظيف الحرم المكي بعد الأمطار الغزيرة التي أصابت منطقة مكة المكرمة.

وقال الوزير الماليزي في تغريدة له على حسابه الرسمي بموقع "تويتر"، إنه أراد أن يشارك العمال بجهد بسيط، واصفاً مشاركته هذه بـ"النعمة الكبيرة".

وعلَّق "عليّ" على الصورة، موضحاً: "اليوم سقط مطر النعمة بغزارة، كنت قادراً على المساهمة بقليل من الخدمة والطاقة لأكون مع موظفي المسجد الحرام عندما سقطت الأمطار الغزيرة".

كما نشر الوزير الماليزي مقطعاً مصوراً في أثناء تقبيل الحجر الأسود، مبيناً أن الله وفقه لذلك، رغم ظروف جائحة فيروس كورونا المستجد والإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس.

والثلاثاء الماضي، شهدت منطقة مكة المكرمة أمطاراً متوسطة إلى غزيرة تحولت إلى سيولٍ يوم الأربعاء، في حين كثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي جهودها لإزالة آثار الأمطار الغزيرة التي هطلت على المسجد الحرام؛ للمحافظة على سلامة قاصديه وأدائهم مناسكهم بكل يسر وسهولة.

وقد شارك أكثر من 200 مشرف ومراقب في الإشراف على أكثر من 4000 عامل وعاملة بالحرم، فيما تمت تهيئة صحن المطاف والمصليات والمداخل والمخارج خلال ربع ساعة فور وقف هطول الأمطار.

كما تم توزيع معدات شفط المياه ومعدات الغسل داخل الحرم وخارجه، للمساهمة الفعالة في عملية التجفيف، وبلغ عدد الآليات والمعدات قرابة 470 آلة ومعدة، توزعت بين صحن المطاف والساحات الخارجية.

مكة المكرمة