بعد طرد "داعش".. هكذا احتفلت الموصل برأس السنة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LJedvG

أجواء الاحتفال أعادت البهجة للمدينة التي عانت تحت حكم تنظيم "داعش"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-01-2019 الساعة 12:54

نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصوّرة تُظهر احتفال مدينة الموصل برأس السنة الميلادية 2019.

وتجمّع سكان المدينة وشاهدوا عرضاً للألعاب النارية، وسط أجواء أعادت البهجة للمدينة التي عانت تحت حكم تنظيم "داعش".

كما علّق مواطنون مستلزمات الزينة والبالونات على أبواب منازلهم والشوارع، حيث اعتبر سكان المدينة أن هذه المظاهر تأذن بعودة الحياة بشكل أفضل إلى المدينة.

وللعام الثاني على التوالي، وفّرت بلدية الموصل كافة متطلّبات الاحتفال برأس السنة الجديدة؛ منها تزيين شجرة الميلاد وسط المدينة بارتفاع 30 متراً، ومنصّات للاحتفالات، تعبيراً عن التضامن بين مكوّنات المحافظة.

وكثفت الفرق التطوعية ومنظمات المجتمع المدني من نشاطاتها داخل المدينة، وجهّزت العشرات من الساحات العامة والحدائق لتنظيم الاحتفالات.

 

ولم تشهد المدينة أي احتفالات خلال فترة سيطرة تنظيم "داعش" عليها، في الأعوام التي تلت 2014، إلا بعد تحريرها عام 2017، إذ يمنع التنظيم الأهالي من إبداء أي مظاهر للفرح في هذه المناسبة.

وفي بغداد أعلنت دائرة صحة بغداد الرصافة تسجيل 78 إصابة جراء استخدام الألعاب النارية والمفرقعات خلال احتفالات رأس السنة، مشيرة إلى أن مستشفيات بغداد استقبلت الجرحى، ومنهم من أُُصيب بإطلاقات نارية.

واحتفل عشرات الآلاف من أهالي العاصمة بغداد، ليلة الاثنين، برأس السنة الميلادية الجديدة، حيث أُطلقت في منتصف الليل الألعاب النارية، والمهرجانات الغنائية التي غطت معظم مناطق العاصمة، في لقطات بُثّت عبر الهواء مباشرة.

مكة المكرمة