بين غضب الساسة واحتفاء الجماهير.. ما قصة "فتاة الكمان" في كربلاء؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6n2QKr

عزفت اللبنانية جويل سعادة، النشيد الوطني العراقي على الكمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 04-08-2019 الساعة 10:21

أثارت "فتاة الكمان" التي عزفت بمحافظة كربلاء العراقية، جدلاً وانتقادات كثيرة، وأخذت مساحة واسعة في حديث الشارع العراقي، لا سيما بعد دعوة سياسيين إلى التحقيق معها، وسط احتفاء من الجماهير العراقية بها.

وبدأت القضية المثيرة للجدل عقب عزف اللبنانية جويل سعادة، النشيد الوطني العراقي على الكمان في حفل افتتاح بطولة "آسيا سيل" لاتحاد غربي آسيا، الثلاثاء (30 يوليو الماضي)، في مدينة كربلاء العراقية.

وظهرت جويل بقميص بلا أكمام ومن دون حجاب، وهو ما اعتُبر "خرقاً للقانون"، وذلك في أثناء عزفها على أرضية ملعب رياضي وأمام 30 ألف متفرج، وكان ذلك كفيلاً بإشعال الشارع العراقي، وإثارة جدل كبير أدخل مناسبة رياضية في السياسة، وتسبب في مطالبات للحكومة بفتح تحقيق عاجل.

وتعرَّض المسؤولون عن حفل الافتتاح، للانتقادات، ووُجِّهت إليهم اتهامات بـ"خرق عادات المحافظة".

في حين شهدت حسابات العازفة "سعادة" على "إنستغرام" و"فيسبوك" غزواً غير مسبوق من الجماهير العراقية التي تسابقت على إضافتها.

وظهر أول ردود الفعل الغاضبة على مواقع التواصل من قِبل بعض الأشخاص المنتسبين إلى أحزاب "إسلامية (شيعية)–سياسية"، ثم ما لبث أن تدخَّل سياسيون ورجال دين ليُشعلوا مزيداً من الجدل.

ويأتي ذلك الغضب إثر امتلاك محافظة كربلاء قانوناً خاصاً بها، يسمى "قانون قدسية كربلاء"، ويهدف إلى منع "التجاوز على قدسية المحافظة، والحفاظ على طابعها الديني"، لكن القانون هذا يلقى صعوبة في التنفيذ.

وطالب رئيس الوزراء العراقي الأسبق، والأمين العام الحالي لحزب "الدعوة" نوري المالكي، بإجراء تحقيق عاجل فيما جرى بحفل الافتتاح، وأصدر بياناً استنكر فيه الحادثة. 

واعتبر المالكي أن ما رافق الافتتاح من حفل موسيقيّ راقص "يعد تجاوزاً على حرمة المدينة (كربلاء)، وهتكاً لقدسية مدينة الإمام الحسين"، وفق تعبيره.

وطالب بمحاسبة من وصفهم بـ"المقصّرين، ومن يقف خلف هذا التجاوز الفاضح على حرمة المدينة المقدسة، سواء أكانت الحكومة المحلية أم وزارة الشباب والرياضة أم الاتحاد العراقي لكرة القدم".

من جانبه، أصدر ديوان الوقف الشيعي، وهو جهة حكومية تعنى بأوقاف الشيعة والمراقد التابعة لهم بالعراق، بياناً انتقد فيه ما وصفه بـ"الانتهاك الصارخ لقدسية كربلاء" بما تضمنه حفل افتتاح الدورة الرياضية.

ووصف الديوان ما حدث في الحفل بأنه "فعل شنيع تجاوز الحدود الشرعية وتعدَّى الضوابط الأخلاقية التي تجب مراعاتها"، وفق تعبيره. 

وطالب جميعَ الجهات الدينية، و"المواكب الحسينية وعموم المؤمنين في كربلاء، بالوقوف بشجاعة أمام هذه الهجمة اللاأخلاقية على مقدسات الإسلام وأحكامه".

غير مقصود

وكانت وزارة الرياضة العراقية دعت في بيان، نشرته الجمعة (2 أغسطس الجاري)، إلى "الابتعاد عن الصراعات والاتهامات المتبادلة على مواقع التواصل الاجتماعي".

واعتبرت الوزارة أن ما حدث في حفل الافتتاح "غير مقصود بالمرَّة"، وسوَّغت ذلك بأن "الوزارة واتحاد كرة القدم أكدا للشركة المنفذة، ضرورة خلوّ الحفل من أي شيء يخدش حرمة محافظة كربلاء المقدسة".

وقالت الوزارة أيضاً: إنها "ستعمل وبتنسيق عالٍ مع الجهات المسؤولة ذات العلاقة، على منع أي مظهر يتقاطع مع قدسية هذه المحافظة في جميع المحافل الرياضية والشبابية التي تستضيفها مستقبلاً".

من جهتها قدَّمت العازفة "سعادة" الشكر الجزيل للجماهير العراقية التي رحبت بها وتابعتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

مكة المكرمة