تحذير سعودي لمصوري فيديوهات تمس حياة الناس الخاصة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/B3DA1X

الشرطة اعتقلت عدداً ممن نشروا فيديوهات خلال الفترة الماضية

Linkedin
whatsapp
السبت، 04-09-2021 الساعة 17:55
- ما سبب تجديد السعودية تحذيرها من تصوير الفيديوهات ونشرها؟

بعد القبض على مصور فيديو وثَّق واقعة هروب قائد مركبة من محطة بترول دون دفع قيمة الوقود.

- ما العقوبات لهؤلاء المصورين؟

السجن، وعقوبة مالية قد تصل إلى ملايين الريالات.

جددت السلطات السعودية تحذيرها من تصوير ونشر فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تمس الحياة الخاصة للأشخاص، قائلةً إن عقوبتها قد تصل إلى ملايين الريالات.

وجاءت التحذيرات السعودية، عقب انتشار فيديو يوثق واقعة هروب قائد مركبة من إحدى المحطات في العاصمة السعودية الرياض، دون دفع قيمة الوقود، وإعلان الشرطة القبض على المشاركين في الواقعة، ومن بينهم المصور الذي نشر الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأثار بيان شرطة الرياض تساؤلات من البعض عن سبب القبض على مصور الفيديو، الذي بفضله تمكَّن عناصر الأمن من ضبط مخالفي القانون فيه.

إلا أن النيابة العامة السعودية كانت قد أعلنت أن "كل شخص يقوم بالمساس بالحياة الخاصة للأشخاص عن طريق إساءة استخدام الكاميرا، أو التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم، أو بتجاوز الأخلاق العامة، يعاقَب بعقوبة الحبس لمدة تصل إلى السنة، وغرامة مالية تصل إلى خمسمئة ألف ريال (133 ألف دولار أمريكي)".

وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات القبض على من ينشر فيديوهات مسيئة أو تمس حياة الأشخاص، بل توقيف أيّ متهم وثق فعله بفيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلةً إن ذلك يأتي في إطار أحكام نظام مكافحة جرائم المعلوماتية.

وفي أغسطس الماضي، أمر النائب العام بالقبض على من بثوا وتداولوا فيديو مسيئاً إلى إحدى زوجات النبي محمد ﷺ.

وحينها قال مصدر مسؤول في النيابة العامة لوكالة الأنباء السعودية، إنَّ نشر ما من شأنه المساس بالرموز الدينية والقيم الإسلامية والآداب العامة على وسائل التواصل الاجتماعي يُعد "من الجرائم الكبيرة الموجبة للتوقيف".

وأوضح أن عقوبة مثل هذا الفعل "تصل إلى السجن خمس سنوات وغرامة ثلاثة ملايين ريال (799 ألف دولار)".

مكة المكرمة