تحذير سعودي من "أنماط شرسة" لمتحورات كورونا سببها غير المطعمين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8ZNrq9

تواصل السعودية تطعيم السكان باللقاح المضاد لكورونا

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 06-08-2021 الساعة 17:56
- ماذا قالت السعودية حول انتشار الإصابات بكورونا؟

الفيروس التاجي ينتشر بشكل أسرع بين غير المحصنين.

- ما الذي يزيد من احتمال تحوره إلى أنماط أشرس من سابقاتها؟

انتقال الفيروس إلى الذين تعذّر عليهم الاستفادة من اللقاح لأسباب طبية، ما يطيل من عمر الفيروس.

كشف مسؤول صحي سعودي بارز عن أن إصابات فيروس كورونا تنتشر بشكل متسارع في غير المحصنين بالمملكة، لعدم وجود مناعة، مشيراً إلى أن المناعة الطبيعية بعد الإصابة لا تكفي في وجود المتحورات.

وقال وكيل وزارة الصحة السعودية د. عبد الله عسيري، في سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إن جزءاً من بين المصابين بفيروس كورونا غير المحصنين، سيحتاج إلى الرعاية الطبية والتنويم.

وأشار إلى أن العدوى تنتقل منهم إلى غيرهم من الذين تعذّر عليهم الاستفادة من اللقاح لأسباب طبية؛ ما يجعل استمرار انتقال الفيروس بينهم يزيد احتمال تحوّره إلى أنماط جديدة قد تكون أشرس من سابقاتها، ومن ثم يطول عمر الجائحة.

وأمس الخميس كشفت وزارة الصحة السعودية عن أرقام جرعات لقاح كورونا في المملكة التي بلغت 29 مليوناً و16 ألفاً و125 جرعة، مبينة أن إعطاء الجرعات للسكان يتم عبر أكثر من 587 موقعاً للتطعيم في جميع مناطق البلاد.

وكانت الوزارة أوضحت، في وقت سابق، أن اللقاحات المعتمدة من وزارة الصحة في المملكة هي 4 لقاحات فقط وتشمل؛ لقاح أسترازينيكا، ولقاح فايزر، ولقاح "جونسون آند جونسون"، إضافة إلى لقاح موديرنا.

وأضافت أنه في حال اعتماد أي لقاح آخر سيعلن عنه في حينه عبر القنوات الرسمية المعتمدة.

وبحسب الوزارة فإن لقاحي أسترازينيكا وفايزر يقدمان حالياً عبر مراكز اللقاحات المتوفرة في تطبيق "صحتي"، أما لقاحا جونسون آند جونسون وموديرنا فهما معتمدان حالياً من قبل وزارة الصحة للمطعمين خارج المملكة.

وكانت الوزارة بدأت تقديم الجرعة الأولى من لقاح فايزر للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاماً، بعد التأكد من فعالية اللقاح في توفير الحماية لهم، وشهد العديد من المراكز الصحية ومراكز التطعيم تقديم الجرعات للمواطنين والمقيمين ممن هم في هذه الفئة العمرية.

وأكدت الوزارة أن أخذ الجرعة الثانية من اللقاح يعطي مناعة أكبر وأفضل للجسم، ويحمي من التحورات التي تطرأ على الوباء، لافتةً النظر إلى أن الجرعة الثانية تؤخذ بعد 42 يوماً ولا تفقد الجرعة الأولى مفعولها إذا زادت المدة.

مكة المكرمة