تركيا تسجل رابع وفاة بـ"كورونا" والإصابات ترتفع إلى 359

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BwanRr

وزير الصحة التركي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 20-03-2020 الساعة 00:05

وقت التحديث:

الجمعة، 20-03-2020 الساعة 00:12

أعلنت وزارة الصحة التركية عن رابع حالة وفاة بفيروس "كورونا" المتفشي عالمياً، في حين ارتفع عدد المصابين بهذا الوباء إلى 359 حالة، بعد تسجيل 168 إصابة جديدة يوم الخميس.

من جانبه؛ دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، شعب بلاده إلى الصمود شهرين؛ لتجاوز أزمة فيروس كورونا بأفضل طريقة.

وأضاف الرئيس التركي في مؤتمر صحفي له عقب اجتماع موسع لحكومته؛ لبحث سبل مواجهة "كورونا": "إذا طبّقنا التدابير المطلوبة فيمكن أن نقلّل مدة المكوث في المنازل إلى ثلاثة أسابيع، ورجائي من المواطنين عدم الخروج من المنازل حتى زوال تهديد فيروس كورونا".

وتابع قائلاً في هذا الصدد: "تركيا تابعت تطورات انتشار كورونا من قرب منذ اللحظة الأولى، واتخذت الإجراءات اللازمة بسرعة، والتدابير التي اتخذناها مستمرة حتى انتهاء خطر وباء".

وأشار أردوغان إلى أن "تركيا تسعى للخروج من أزمة كورونا بأخفّ الأضرار"، متوقعاً أن "ندخل مرحلة جديدة عالميّاً من التغيير الجذري على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية".

وأوضح: "سنواصل اتخاذ تدابير صحية وإجراءات أخرى للسيطرة على تفشي فيروس كورونا"، محذراً من أنَّ تفشي الفيروس ستكون له تبعات اقتصادية جدية إلى جانب التأثيرات الأخرى.

وشدد على أن من الضروري اتخاذ التدابير اللازمة لمحاصرة الفيروس، قائلاً: "من المهم ألّا نمنح كورونا فرصة التغلب علينا، ومن الضروري اتخاذ التدابير الطبية والاقتصادية والنفسية التي تمكننا من التغلب عليه".

وأردف: "إذا تمكنّا من توعية شعبنا بشكل جيد وسيطرنا على تفشي الفيروس، فسنكون على موعد مع أيام سعيدة أكثر مما نأمل".

وفي وقت متأخر من ليل الثلاثاء-الأربعاء، أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، عن أول حالة وفاة في البلاد بسبب الفيروس، وتسجيل 51 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 98 حالة.

وانتشر "كورونا" في أكثر من 163 دولة وإقليماً حول العالم مع إصابة أكثر من 197 ألفاً، توفي منهم أكثر من 7900، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.

كما أجبر انتشار "كورونا" على نطاق عالمي دولاً عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، ومن ضمنها صلوات الجمعة والجماعة.

مكة المكرمة