تركيا تنتقد انتهاكات الصين بحق الأويغور المسلمين: عار على الإنسانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqWxbw

الأويغور يتعرضون لاضطهاد من قبل حكومة الصين (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 10-02-2019 الساعة 20:59

دعت تركيا الصين إلى إغلاق معسكرات اعتقال المسلمين، قائلة إن تقارير تفيد بأنه يوجد في المخيمات مليون من الأويغور؛ وهو ما يعد "عاراً كبيراً على الإنسانية".

وقال حامي أقصوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، في بيان في وقت متأخر يوم السبت: إن "سياسة الاستيعاب المنظم التي تستهدف الأويغور الأتراك وتنفذها سلطات الصين تعد عاراً كبيراً على الإنسانية".

وأضاف: "لم يعد سراً أن هناك أكثر من مليون من الأويغور الأتراك الذين يتعرضون لاعتقال تعسفي وتعذيب وعمليات غسل دماغ سياسي في معسكرات الاعتقال والسجون".

رد فعل تركيا يأتي بعد وفاة شاعر وموسيقي الأويغور عبد الرحيم هييت في السجن.

وحث نشطاء حقوقيون، الأسبوع الماضي، الدول الأوروبية والإسلامية على المبادرة ببدء تحقيق تابع للأمم المتحدة في معسكرات الاعتقال الصينية و"معسكرات التلقين" لأكثر من مليون من الأويغور الذين يتحدثون اللغة التركية القديمة، وغيرهم من المسلمين في إقليم شينغيانغ.

وتواجه بكين ضغطاً دولياً متزايداً؛ بسبب برامج "محاربة الأفكار المتطرفة" التي تطبقها في شينغيانغ بأقصى غربي الصين.

ودعت أنقرة المجتمع الدولي والأمين العام للأمم المتحدة لاتخاذ إجراء.

بدورها تقول الصين إنها تحمي دين وثقافة الأقليات العرقية بالبلاد، وإن الإجراءات الأمنية في شينغيانغ لازمة لمواجهة الجماعات التي تحرض على العنف هناك، وفق زعمها.

مكة المكرمة