تظاهرات عالمية تنديداً بمجزرة المسجدين في نيوزيلندا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gEEvQD

الآلاف تظاهروا في إسطنبول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-03-2019 الساعة 12:00

تتواصل الاحتجاجات الجماهيرية في مختلف مدن العالم، لإدانة الجريمة البشعة التي ارتكبها "إرهابيون" بمسجدين في نيوزيلندا، الجمعة الماضي، وأودت بحياة 50 شخصاً.

ففي مدينة نيويورك الأمريكية، تجمَّع أمس السبت، المئات من المتظاهرين في ميدان فولي، بدعوة من منتدى يدعى "الاتحاد ضد التمييز العنصري والفاشية"، ونددوا بالهجوم الإرهابي في نيوزيلندا.

وفي كلمات أُلقيت خلال المظاهرة، ذكر المتحدثون أن العنصرية البيضاء والإسلاموفوبيا، ومعاداة السامية والأجانب في تزايد بكثير من أنحاء العالم.

ورفع المتظاهرون لافتة في الميدان كُتب عليها: "أجدادنا وآباؤنا كانوا لاجئين، هل سنصبح الآن عنصريين؟ دمِّروا الجدران وافتحوا الحدود".

المتظاهرون حملوا كتابات تندد بالعنصرية والإسلاموفوبيا ومعاداة السامية، ورددوا هتافات تنتقد سياسة الإدارة الأمريكية "المناهضة للاجئين".

ألمانيا.. الإنسانية جنسيتنا

العاصمة الألمانية برلين شهدت مظاهرة ضد العنصرية، احتج المشاركون فيها على مذبحة المسجدين في نيوزيلندا.

وشارك في مظاهرة برلين، السبت، نحو 500 شخص، رفعوا شعار "معاً لمواجهة العنصرية والفاشية"، وحملوا لافتات كُتب عليها: "لا للعداء ضد المسلمين" و"الإنسانية جنسيتنا".

ووقف المشاركون دقيقة صمت؛ حداداً على أرواح ضحايا المذبحة.

وفي مدينة روتردام الهولندية، نظم حزب "ندا" الذي أنشأه مسلمون مراسم تأبين لضحايا المذبحة، شارك فيها رجال دين مسلمون ويهود ومسيحيون.

المشاركون أكدوا أن الهجوم لم يستهدف المسلمين فقط وإنما استهدف الإنسانية بأَسرها.

تضامن في الهايد بارك

شهدت العاصمة البريطانية لندن مظاهرات ضد الإسلاموفوبيا، شارك فيها نحو 10 آلاف، معربين عن احتجاجهم على مذبحة المسجدين في نيوزيلندا.

التظاهرة التي شارك فيها عدد كبير من منظمات المجتمع المدني المسلمة وغير المسلمة، رفعت شعارات ضد الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية، والعنصرية.

وتجمَّع المتظاهرون في الهايد بارك، السبت، وساروا إلى مكتب رئاسة الوزراء في 10 داوننغ ستريت، وأعربوا عن إدانتهم هجوم نيوزيلندا وتضامنهم مع الضحايا.

وكتب منظمو المظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعي أن "الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا يعتبر تحذيراً يشير إلى ضرورة التحرك الفوري عالمياً لمواجهة العنصرية".

فيينا.. أوقِفوا العنصرية

وفي العاصمة النمساوية فيينا، تظاهر نحو 20 ألف شخص ضد السياسات اليمينية المتطرفة، والعنصرية، ومعاداة المسلمين.

ورفع المتظاهرون شعار "أوقِفوا العنصرية"، وحملوا لافتات كتبوا عليها: "لا للنازيين في الحُكم"، و"منع الحجاب عنصرية"، و"الإرهاب لا دين له"، و"لا للتحريض على المسلمين".

وقال المتحدثون في المظاهرة التي خرجت السبت، إن الخطاب العنصري واليميني المتطرف المنتشر بأوروبا أسفر عن وجهه المرعب في نيوزيلندا، ودعوا إلى وقف السياسات العنصرية والاستفزازية التي تؤثر سلباً في العيش المشترك بالنمسا.

إسطنبول تضج بالاحتجاج

مساء السبت، تظاهر الآلاف من الأتراك والجاليات المسلمة بإسطنبول؛ احتجاجاً على مذبحة المسجدين في نيوزيلندا.

ونظمت التظاهرة أكثر من 20 منظمة من منظمات المجتمع المدني في تركيا، تتقدمها هيئة الإغاثة التركية، وذلك في ميدان السلطان أحمد الشهير أمام متحف آيا صوفيا، رداً على الكتابات التي دوَّنها القاتل الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت، والتي استهدف فيها المسلمين والعثمانيين والأتراك.

المتظاهرون أدوا صلاة الغائب على ضحايا المجزرة، ورددوا هتافات تدين الجريمة، مع التكبير، فضلاً عن رفع أعلام تركيا، وصور وأسماء رموز إسلامية وجَّه القاتل رسائله إليهم على أسلحته.

المحتجون رفعوا صور السلطان العثماني محمد الفاتح، والقائد صلاح الدين الأيوبي، والسلطان العثماني عبد الحميد الثاني، مع لافتات تطالب بمحاسبة القتلة ومن يدعمهم.

وشهدت التظاهرة تلاوة آيات من القرآن الكريم، وترديد أناشيد تمجد الشهداء، وقراءة بيان، وصلاة الغائب على أرواح ضحايا المجزرة.

المغربيون يتضامنون مع أُسر ضحايا نيوزيلندا

تظاهر عشرات النشطاء أمام مبنى البرلمان بالعاصمة المغربية الرباط، السبت، للتنديد بالهجوم الإرهابي الدموي في نيوزيلندا.

وردد المتظاهرون، خلال الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها 9 هيئات مغربية غير حكومية، شعارات تندد بالجريمة الإرهابية.

ونددوا بخطاب الكراهية المتصاعد في بعض الدول الغربية تجاه المسلمين، معتبرين الجريمة الإرهابية التي وقعت في نيوزيلندا "انتهاكاً صارخاً لكل قيم التعايش".

المشاركون رفعوا لافتات تبين تضامن الشعب المغربي مع أُسر الضحايا، وتندد بالعداء الذي يطول المسلمين في كثير من المناطق بالعالم.

 إيفل يطفئ أنواره وجسر موستار يضيئها

العاصمة الفرنسية باريس تضامنت مع الحادث الإرهابي الذي هز العالم، وأطفأت أنوار مَعلمها الأشهر، برج إيفل.

ونُشرت صورة للبرج، أمس السبت، في تغريدة على "تويتر"، كتب فيها: "لتكريم ضحايا مجزرة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، سوف أطفئ أنواري الليلة".

وفي البوسنة والهرسك، أضاء جسر موستار التاريخي أنواره؛ تضامناً مع ضحايا مذبحة المسجدين.

ويعد الجسر أحد أبرز معالم البلاد، ويقع في مدينة يحمل اسمها (جنوب)، وتعرَّض للتدمير إبان الحرب الأهلية (1992-1995) من قِبل عصابات من الأقلية الكرواتية، لارتباطه بالتراث الإسلامي العثماني.

وأضيء الجسر، المدرج في لائحة التراث العالمي لـ"اليونسكو"، بألوان العَلم النيوزيلندي، بتعليمات من مركز السلام والتعاون بين الثقافات (رسمي).

جدير بالذكر أن مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية شهدت، الجمعة الماضي، مجزرة في مسجدي "النور" و"لينوود"، خلفت 50 قتيلاً وعشرات الجرحى، نفذها إرهابي أسترالي يدعى "برينتون هاريسون تارانت".

وتمكنت السلطات من توقيف تارانت، وقرر القضاء حبسه حتى 5 أبريل المقبل، على ذمة التحقيق.

مكة المكرمة