تعهد دولي بتقديم 110 ملايين دولار لـ"أونروا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GR9qRN

غوتيريش دعا إلى تحرك لدعم "أونروا"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-06-2019 الساعة 18:22

وقت التحديث:

الأربعاء، 26-06-2019 الساعة 08:17

تعهدت دول أعضاء بالأمم المتحدة، الثلاثاء، بتقديم 110 ملايين دولار لميزانية وكالة "غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين" (أونروا) هذا العام.

أعلن ذلك بيير كرينبول، مفوض وكالة "أونروا" خلال مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، وفقاً لوكالة "الأناضول".

لكن المسؤول الدولي أعرب عن خشيته من ألا تتمكن أونروا من تقديم مساعداتها الغذائية لنحو مليون فلسطيني في قطاع غزة "ما لم تتسلم تمويلاً إضافياً على وجه السرعة".

وأوضح مفوض عام "أونروا" أن الاتحاد الأوروبي وبريطانيا كانا من أكبر الجهات التي تعهدت بتقديم دعم مالي.

وأضاف أن التعهدات التي جاءت خلال مؤتمر "إعلان التبرعات المالية"، شهدت جمع 110 ملايين دولار، وهو أمر "مشجع للغاية".

وتابع: "لكننا بحاجة ماسة وعاجلة إلى تمويل إضافي لكي لا تتوقف إحدى خدماتنا الرئيسية؛ وهي تقديم المساعدة الغذائية لنحو مليون فلسطيني في قطاع غزة".

من جانب آخر، أعرب كرينبول عن أمله في تجاوز الأزمة، قائلاً: "أنا على يقين من قدرتنا على حشد الموارد المالية لعملياتنا. هذا ما يحدث معنا كل عام".

وفي وقت سابق، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، خلال مؤتمر المانحين الدوليين لوكالة "أونروا" المنعقد، اليوم الثلاثاء، في المقر الدائم للأمم المتحدة بنيويورك، من تفاقم العجز التمويلي لـ"أونروا"، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك.

وقال غوتيريش: إن "أونروا ستواجه، نهاية يونيو الجاري، أول عجز تمويلي في 2019، وهو العجز الذي سيتفاقم ما لم يتحرك المجتمع الدولي على وجه السرعة".

وأردف قائلاً: إن "أونروا اتخذت تدابير استثنائية للإصلاح وضبط التكاليف لتقليل الإنفاق غير الفعال، وتمكنت خلال السنوات الخمس الماضية من توفير 500 مليون دولار عن طريق اعتماد تدابير داخلية".

وتابع: "حافظت الأونروا على عملياتها خلال نصف هذا العام تقريباً، بفضل المساهمات السخية من الدول الأعضاء وغيرها، لكن مع نهاية هذا الشهر تواجه أونروا أول نقص تمويلي، وسيستمر في النمو ما لم نتحرك على وجه السرعة".

أمين عام المنظمة الأممية أكد أن "ملايين الأطفال استفادوا من خدمات أونروا التعليمية"، مشيراً إلى أن "في غزة وحدها يعتمد مليون لاجئ فلسطيني على أونروا للحصول على الغذاء".

وشدد بالقول: إن الوكالة الإغاثية حافظت على عملياتها خلال نصف هذا العام تقريباً؛ بفضل المساهمات السخية من الدول الأعضاء وغيرها.

وتطرق إلى قرار وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي، الذي اتخذ في مارس الماضي، لإطلاق صندوق تبرعات للأونروا، من خلال البنك الإسلامي للتنمية.

وتابع قائلاً: "مثل تلك الجهود ستستغرق عدة سنوات لإظهار نتائج مالية كبيرة، واليوم أنا أدعو المانحين للمحافظة على نفس الدعم المالي الذي تم تقديمه لأونروا العام الماضي (1.2 مليار دولار)".

في شأن متصل، دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى ضرورة "مواصلة جهود السلام لتحقيق رؤية الدولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن".

ولفت النظر إلى أنه "منذ ما يقرب من سبعة عقود وأونروا تفي بولايتها بفعالية لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين حتى يتم التوصل إلى حل عادل ودائم لقضيتهم".

وأضاف أنه "أمر مأساوي أننا لم نتوصل بعد إلى حل سياسي يلبي احتياجات وتطلعات كل من الفلسطينيين والإسرائيليين".

جدير بالذكر أن "أونروا" تأسست بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949؛ لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة.

وفي 31 أغسطس 2018، قررت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقف تمويلها كلياً لـ"أونروا"، بدعوى معارضتها لطريقة عمل الوكالة، التي تواجه انتقادات من جانب الاحتلال الإسرائيلي.

مكة المكرمة