تفاعل واسع مع مذيعة عراقية بكت خلال قراءة استقالة عبد المهدي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/58zdWn

عراقيون قالوا إنها تذرف الدموع حزناً على دماء الشهداء

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 30-11-2019 الساعة 12:56

تفاعل عراقيون مع تارا البكري، المذيعة في قناة "الشرقية" المحلية، التي بكت لدى قراءتها بيان استقالة رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الذي أرسله للبرلمان، أمس الجمعة.

وتناقل مغردون على تويتر لقطات من لحظة بكاء المذيعة العراقية، الذي لم يعرف سببه بشكل واضح، لكن عراقيين قالوا إنها "تذرف الدموع حزناً على دماء الشهداء الذي قتلوا خلال الاحتجاجات ووصلوا إلى أكثر من 400 شهيد".

في حين تساءل مغرد هل بكاؤها على دماء الشباب الأبرياء؟ أم على السرقات؟ أم على الإدارة الفاشلة للبلاد؟

وقتل 70 متظاهراً، خلال يومي الخميس والجمعة، في مدينتي النجف والناصرية مركز محافظة ذي قار، برصاص قوات أمنية و"مليشيات" مجهولة.

وارتفعت وتيرة العنف على هذا النحو بعد يوم واحد من إقدام متظاهرين على إضرام النيران في قنصلية إيران بمدينة النجف.

ودفعت أعمال العنف الدامية المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني، أمس الجمعة، إلى دعوة البرلمان للسعي لسحب الثقة عن حكومة عبد المهدي الذي استبق الخطوة بإعلان نيته تقديم استقالته للبرلمان دون تحديد موعد بعينه.

ومنذ بدء الاحتجاجات سقط 418 قتيلاً و15 ألف جريح، وفق أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان، ومصادر طبية وحقوقية.

وطالب المحتجون في البداية بتأمين فرص عمل وتحسين الخدمات ومحاربة الفساد، قبل أن تتوسع الاحتجاجات بصورة غير مسبوقة، وتشمل المطالب رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

مكة المكرمة