تقارير أوروبية تؤكد هروب زوجة محمد بن راشد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LdKm22

"بيلد": دبلوماسي ألماني ساعد الأميرة في الهروب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 02-07-2019 الساعة 12:40

كشفت وسائل إعلام بريطانية عن وجود هيا بنت الحسين، زوجة ولي عهد دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، في لندن، في وقت تشير تقارير ألمانية إلى أنها في برلين.

وتحدثت تقارير إعلامية بريطانية وألمانية عن هروب الأميرة الأردنية زوجة حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (69 عاماً)، من الإمارات وتقديم طلب لجوء في ألمانيا مع طفليها.

ونقل موقع "دوتشة فيلية" الألماني عن مصدر بريطاني قوله إنه تم تحديد مكان زوجة حاكم إمارة دبي في لندن، حيث تعمل على طلب وثيقة طلاق من بن راشد في إحدى المحاكم البريطانية، كما أكدت صحيفة "الغارديان" البريطانية هذا القول.

ونقل الموقع الألماني عن المحامي البريطاني، ديفيد هايغ، وهو كذلك ناشط حقوقي في قضية الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي، التي حاولت الفرار من الإمارات قبل أكثر من عام: "الأميرة هيا توجد حالياً في لندن بناءً على مصادر موثوقة من عائلتها".

وتابع المحامي: "ندرك أن زوج الأميرة هيا لا يحترم القوانين في أيّ بلد"، وذلك جواباً عن سؤال حول ما تردّد في الصحافة من أن الأميرة قدمت طلباً للجوء في ألمانيا؛ لأنها لا ترى في المملكة المتحدة مكاناً آمناً لها.

وبحسب صحيفة "بيلد" الألمانية، يوم الاثنين، من الواضح أن الأميرة هيا، ابنة الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال، غادرت دبي برفقة ابنها زايد (7 أعوام)، وابنتها الجليلة (11 عاماً)، ومعها 35 مليون يورو.

وتذكر الصحيفة الألمانية أن دبلوماسياً ألمانياً ساعدها في الهروب، وأنها قدمت طلباً للجوء في ألمانيا، وطلباً آخر للطلاق من الشيخ محمد بن راشد، في حين أشار موقع "ذا صن" إلى أن سبب الهروب هو "خوفها على حياتها".

وخلافاً لم ذكره المحامي فإن سبب تقديم الأميرة الأردنية طلب اللجوء إلى ألمانيا، بحسب "بيلد"، هو "عدم ثقتها بالسلطات البريطانية، وخشيتها من أن تعيدها إلى دبي"، في حين لم تؤكد السلطات الألمانية ولا البريطانية رسمياً أي شيء بشأن الأميرة هيا وأولادها، غير أنها لم تظهر علناً منذ شهر فبراير الماضي.

وتقول صحيفة "الغارديان" إن السلطات في دبي قدمت طلباً إلى المملكة المتحدة عبر قنوات خاصة تسعى إلى عودتها إلى الإمارات العربية المتحدة، ويعتقد أنها كانت تشعر بالقلق إزاء سلامتها الشخصية في المملكة المتحدة، مشيرة إلى أن وزارة الخارجية اعتبرت الأمر نزاعاً عائلياً خاصاً.

ورغم أنها ليست المرة الأولى التي تهرب نساء من عائلة حاكم دبي، محمد بن راشد، فإن هروب الأميرة الأردنية بمساعدة دبلوماسي ألماني وتقديمها اللجوء في ألمانيا قد أثار الرأي العام العالمي، لا سيما أنها طلبت اللجوء في ألمانيا مع طفليها.

ويشير موقع "بيلد" بهذا الخصوص إلى محاولة اثنتين من بنات بن راشد آل مكتوم الهروب؛ وهما كل من شمسة (38 عاماً)، التي هربت داخل إنجلترا بسيارة، قبل أن يتم اقتيادها من كامبريدج وإعادتها إلى دبي، ولطيفة (32 عاماً)، التي حاولت الهروب بيخت من عُمان قبل أن تعترضها البحرية الهندية وتعيدها إلى والدها.

وُلدت الأميرة هيا عام 1974، وهي ابنة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال من زوجته الثالثة علياء، وعانت هيا اليتم مبكراً بعد وفاة والدتها في حادث تحطم هليكوبتر عام 1977، قبل وفاة والدها عام 1999. وتقول تقارير إن هيا هي الزوجة السادسة لحاكم دبي، وقد اقترنت به عام 2004.

وكتب كنيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية، في تغريدة على موقع "تويتر": "لقد فرّت الأميرة هيا من زوجها، حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أتمنى لها لجوءاً آمناً. عندما حاولت ابنته الأميرة لطيفة الهرب اختطفها واحتجزها بالقوة منذ ذلك الحين".

مكة المكرمة