تقرير أممي: 2.2 مليون يمنية معرضات لخطر صحي وأمني

1.1 مليون امرأة حامل مصابة بسوء التغذية

1.1 مليون امرأة حامل مصابة بسوء التغذية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 27-03-2017 الساعة 18:14


أفاد صندوق منظمة الأمم المتحدة للسکان، الاثنين، بأن أکثر من 2.2 ملیون امرأة وفتاة يمنية في سن الإنجاب معرضة للخطر على صعيدي الصحة والحماية، ما يهدد حياتهن، مع دخول النزاع عامه الثالث.

وأضاف القائم بأعمال ممثل الصندوق في اليمن، عزيز جيلدي هيلينوف، في بيان، أن ما يزيد على ثلاثة ملايين شخص، أكثر من نصفهم نساء وفتيات، نزحوا بسبب النزاع، مشدداً على أن النساء والفتيات "هن عادة من يدفعن الثمن الباهظ في أي حرب".

ومضى قائلاً إن قرابة 18.8 مليون شخص (من أصل قرابة 27.4 مليون نسمة) بحاجة إلى الدعم الإنساني، و10.3 ملايين شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية.

وأوضح أن "ارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي أصاب نحو 1.1 مليون امرأة حامل بسوء التغذية"، محذراً من أن "انهيار الخدمات الصحية يمكن أن يؤدي إلى وفاة ألف بين كل 52 ألفاً و800 امرأة حامل في اليمن، حيث يزيد من خطر حدوث المضاعفات أثناء الولادة".

وتابع: "في بلد فيه أعلى معدلات وفيات الأمهات بالمنطقة العربية، ويعاني من نقص الغذاء وسوء التغذية وتدهور الرعاية الصحية، فهذا يعني زيادة عدد الأطفال الخدج والمواليد الذين يعانون من نقص في الوزن ونزيف حاد بعد الولادة.. هذا كله يجعل من عملية الولادة أكثر صعوبة، ويضع حياة الأمهات في اليمن على المحك".

وشدد هيلينوف على أن "النزوح وانهيار آليات الحماية؛ أدى إلى زيادة كبيرة في تعرض النساء والفتيات للعنف، مقارنة بأن وضعهن في المجتمع كان سيئاً حتى قبل النزاع".

اقرأ أيضاً:

أردوغان: "مساومات قذرة" لتقسيم المنطقة بدعوى الإرهاب

وأفاد بزيادة حالات الاغتصاب والعنف المنزلي والزواج القسري وزواج الأطفال والإيذاء البدني والنفسي والصدمات النفسية، مقارنة بالوضع قبل عامين.

وقدر أن 14.8 مليون شخص يفتقرون إلى الرعاية الصحية الأساسية، ومن ضمن ذلك الصحة الإنجابية.

وزاد بأنهم وصلوا إلى "أكثر من مليون شخص بخدمات الرعاية الصحية الإنجابية المنقذة للحياة والأدوية والمعدات، وكذلك الدعم النفسي والاجتماعي، بفضل الدعم السخي من المانحين".

وناشد صندوق الأمم المتحدة للسكان، العالم لجمع 22.1 مليون دولار، ضمن خطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2017، بهدف الوصول إلى 2.2 مليون امرأة وفتاة في حاجة ماسة إلى المساعدة.

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، تدور حرب في اليمن بين القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، مدعومة من التحالف العربي الذي تقوده السعودية، وبين مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، مدعومة من إيران، من جهة أخرى، وذلك في أعقاب سيطرة تحالف الحوثي وصالح على محافظات، بينها صنعاء يوم 14 سبتمبر/ أيلول 2014.

مكة المكرمة