ثورة معلمين في السعودية.. 14 مطلباً تواجه الوزير الجديد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gjnn8o

وزير التعليم السعودي حمد آل الشيخ

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 14-01-2019 الساعة 20:59

كشف وزير التعليم السعودي الجديد حمد آل الشيخ عن حالة عدم رضا في المؤسسات التعليمية في المملكة من الطريقة الإدارية المتبعة.

وبيّن آل الشيخ، في حديث لصحيفة "الجزيرة" السعودية، اليوم الاثنين، أن عدداً من المعلمين والمعلمات قدم عريضة متضمنة 14 مطلباً لإصلاح المسيرة التعليمية بالمملكة، وعكست المطالب رغبة المعلمين في تغيير هيكلية التعليم بالمملكة كلياً، وهو ما شبهه متابعون بـ"ثورة" معلمين تطالب بإصلاح النظام التعليمي.

ومن مطالب المعلمين أن توْلِي الوزارةُ تطوير المرحلة الابتدائية- من حيث المناهج، وطريقة التقييم، وتخصص المعلم عند تدريس المواد- اهتماماً بالغاً؛ لكونها مؤثرة على جودة العملية التعليمية، وذلك مع إعادة النظر في مهام المعلم ونصابه التدريسي وما يسند له من مهام، ومنحه فرصاً تدريبية خلال العام الدراسي، وتطوير مناهج المرحلة الابتدائية، ووضع خطة مستقبلية للاستفادة من المبتعثين.

كما شدد معلمون على أهمية إعادة النظر في الهيكلة الإدارية والتعليمية في الوزارة والإدارات والمدارس، بحيث يتم الاستفادة من الهدر الكبير في الكادر الإداري، وتمكينه من مناصب قيادية في أغلب الإدارات التي يشغلها معلمون بما يحقق الموازنة النظامية بين منسوبي الوزارة.

وأسس مختصون ومعلمون وسماً بعنوان: #التطلعات_المستقبلية_للتعليم، طالبوا فيه بضرورة رفع معنويات المعلمين والمعلمات بإيجاد حوافز مادية ومعنوية، وإعادة النظر في حصة النشاط من حيث تقنين مدتها وصرف الميزانية عليها، وتدريب المنفذين لها، وتسليط الضوء على العجز في الكادر التعليمي، ومعالجة أسبابه، وما له أثر سيئ على مخرجات التعليم.

وقرر العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أواخر ديسمبر الماضي، تعيين حمد آل الشيخ وزيراً للتعليم، خلفاً للوزير السابق أحمد العيسى.

مكة المكرمة