حداد في العراق.. وعدد ضحايا عبارة الموصل يرتفع لـ100 قتيل

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GwPB7z

تواصل فرق الإنقاذ البحث عن جثث في مياه دجلة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-03-2019 الساعة 10:14

أعلنت الداخلية العراقية، الجمعة، ارتفاع عدد الوفيات في انقلاب عبارة وسط نهر دجلة في مدينة الموصل إلى نحو 100 شخص.

وكان رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، قال خلال زيارة عاجلة أجراها مساء أمس الخميس، إلى الموصل؛ على أثر غرق عبارة في مياه نهر دجلة بالمدينة، إن حصيلة ضحايا الحادث 85 قتيلاً.

وقال عبد المهدي: "لقد تمكنت الأجهزة من إنقاذ 55 شخصاً، وجئت لمتابعة حادث العبارة، ونحن هنا بعد ساعات قليلة من وقوع الحادث لمتابعة سير التحقيقات".

عبد المهدي أعلن في أثناء زيارته إلى الموصل الحداد العام بجميع أنحاء العراق وفي السفارات والممثليات العراقية خارج البلاد لمدة 3 أيام، اعتباراً من الخميس، معرباً عن التعازي لذوي الضحايا باسم جميع العراقيين.

وعلى خلفية هذا الحادث أمر رئيس الوزراء العراقي بفتح تحقيق فوري في الحادث، ورفع نتائجه إلى الحكومة في غضون 24 ساعة لتحديد المسؤولين عنه.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي إنه يتابع "بألم وحزن حادثة عبارة الجزيرة السياحية في مدينة الموصل".

وأضاف البيان أن رئيس الوزراء "وجه باستنفار كل جهود الدولة، ومتابعة عمليات الإنقاذ والبحث عن الغرقى والمفقودين، وتقديم العلاج، واستنفار الكوادر الصحية والطبية والإغاثية"، لافتاً النظر إلى أنه "أمر بفتح تحقيق فوري، ورفع تقرير بذلك إليه خلال 24 ساعة لإظهار الحقيقة والكشف عن المسببين لتأخذ العدالة مجراها".

ومساء الخميس، أعلن مجلس القضاء الأعلى في العراق توقيف 9 عمال على خلفية غرق العبّارة.

وقال المجلس (أعلى سلطة قضائية) في بيان: إن "محكمة تحقيق الموصل قررت توقيف 9 من العمال المسؤولين عن العبارة، وأصدرت مذكرة قبض بحق مالكها ومالك الجزيرة، وأوعزت لجهات التحقيق بسرعة تنفيذها".

وغرقت العبارة التي كانت مكتظة بمحتفلين بـ"عيد النوروز" في نهر دجلة.

وانتشرت في مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد مأساوية للعديد من القتلى من النساء والأطفال، إلى جانب الغارقين الذين يمكن رؤيتهم يكافحون من أجل السباحة ضد تيار المياه القوي الذي جرف بعضهم بعيداً.

وعادة يكون نهر دجلة الهادئ مرتفعاً في هذا الوقت من العام؛ حيث يغذيه ذوبان الجليد من الجبال في تركيا، لكن منسوب المياه كان مرتفعاً على غير العادة بعد موسم أمطار أكثر غزارة من السنوات السابقة.

مكة المكرمة