حرائق عنيفة تدمّر عشرات المنازل في أستراليا

لجأ الناس إلى الشواطئ لتجنّب ألسنة اللهب

لجأ الناس إلى الشواطئ لتجنّب ألسنة اللهب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 19-03-2018 الساعة 14:20


حثّت السلطات الأسترالية المواطنين، الاثنين، على أن يظلّوا متيقّظين مع استمرار حرائق الغابات في الخروج عن نطاق السيطرة في جنوب شرقي البلاد، بعد أن دمّرت منازل، وقتلت رؤوس ماشية، وأجبرت مئات السكان على الفرار.

ولم ترد أنباء عن وقوع قتلى أو إصابات خطيرة، ولكن حرائق الغابات ألحقت أضراراً بالغة في المناطق الريفية بولايتي فيكتوريا ونيو ساوث ويلز، بحسب وكالة "رويترز".

وأدّت الرياح الجافّة الساخنة إلى تأجيج الحرائق مع وصول درجة الحرارة إلى 41 درجة مئوية، الأحد، ويُعتقد أن صواعق برق أشعلت هذه الحرائق، يوم السبت الماضي.

اقرأ أيضاً :

حرائق كاليفورنيا تهدد بانهيارات طينية مدمّرة

وقال مسؤولو الطوارئ إن الأوضاع قد تخفّ الاثنين، ولكن التحذيرات ظلّت قائمة بالنسبة إلى خمسة أماكن.

وقالت السلطات إن ما يصل إلى 35 منزلاً ومدرسة دُمّرت في بلدة تاثرا في ولاية نيو ساوث ويلز، حيث لجأ الناس إلى الشواطئ لتجنّب ألسنة اللهب. وأُقيمت مراكز إيواء وأُغلقت عدة مدارس في المناطق المنكوبة، اليوم الاثنين.

وقال كريج لابسلي، مفوض إدارة الطوارئ، في ساعة متأخرة من مساء الأحد، إن نحو 280 من رجال الإطفاء يكافحون الحرائق، في حين انقطعت الكهرباء عن 22 ألف منزل بالمنطقة بعد أن أدّت الرياح الشديدة إلى إسقاط أشجار.

وفي مدينة داروين بالشمال انقطعت الكهرباء أيضاً عن نحو 25 ألف منزل بعد أن أسقط إعصار مداري أشجاراً. ولم ترد أنباء عن سقوط قتلى.

وتمثّل حرائق الغابات تهديداً متكرّراً ودامياً خلال فصل الصيف الحارّ بأستراليا.

وفي يناير الماضي، تم إنقاذ مئات من المصطافين في عملية إجلاء بالقوارب من شواطئ رويال ناشينال بارك جنوبي سيدني، عندما حاصرتهم حرائق الغابات.

وأدّت حرائق غابات يوم السبت الأسود في 2009، بولاية فيكتوريا، إلى قتل 173 شخصاً وإصابة أكثر من 400 آخرين.

مكة المكرمة