حريق متعمد لمسجد في مدينة سياتل الأمريكية

صورة للمسجد المحروق في سياتل

صورة للمسجد المحروق في سياتل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-01-2017 الساعة 17:37


شب حريقٌ في مسجد خارج مدينة سياتل بولاية واشنطن (شمال غربي الولايات المتحدة)، في وقت مبكر من السبت، في حين أكدت الشرطة أن الحريق أُشعل عمداً.

ولم يكن هناك أي شخص بالمسجد الواقع في "إيست سايد" بمدينة بلفيو في ولاية واشنطن، ولم يُبلغ عن وقوع إصابات.

وذكرت محطة "KCPQ" التلفازية المتعاونة مع شبكة CNN، أن رجال الإطفاء شاهدوا النيران التي تصاعد لهبها ليبلغ ارتفاع قرابة 12 متراً، من الجانب الخلفي للمبنى، مبينة أن "طاقم الإطفاء استطاع إنقاذ نصف المبنى".

وقال قائد شرطة مدينة بلفيو، ستيف مايلت: "تأكدنا من أن الحريق أضرم عمداً، ولكن لا نعلم الدوافع إلى الآن".

وعثرت الشرطة على مشتبه فيه، ملقى على الأرض بالقرب من الجزء الخلفي من المسجد، وأوضح مايلت أن "اسم المتهم إسحاق واين ويلسون، ويبلغ من العمر 37 عاماً، وإنه اتُهم بجناية التسبب في أذى بنية العبث، ولا يزال التحقيق جارياً".

اقرأ أيضاً :

"الطرادات" الإسبانية.. فصل جديد لتعزيز قوة الرياض العسكرية

واحتُجز ويلسون -بحسب شرطة المدينة- في مرفق "كينغ" الإصلاحي بسياتل، وحُرم من الخروج بكفالة.

وأوضح قائد شرطة مدينة بلفيو أن "المحققين لا يعتقدون حالياً أن الفعل جريمة بدافع الكراهية، فيم حين يحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI)، ومكتب الكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات (ATF) في الحريق".

جدير بالذكر أنه ومنذ فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية الأمريكية، ارتفعت معدلات الجرائم ضد المصالح الإسلامية في الولايات المتحدة بدافع الكراهية والإسلاموفوبيا.

وكان آخر فصول جرائم "الإسلاموفوبيا" في الثامن من ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما هدد سائق أجرة النيابية الأمريكية المسلمة، إلهان عمر، بالاعتداء عليها، ونزع حجابها، وشتمها.

يذكر أن ترامب يؤيد سياسات معادية للإسلام والمسلمين، حيث كان اقترح حظر دخولهم إلى بلاده، كما عبر حقوقيون عن مخاوفهم من أن يتعرض المسلمون لتمييز قانوني واجتماعي في ظل حكم ترامب للولايات المتحدة.

مكة المكرمة