حزمة مساعدات قطرية جديدة لقطاع غزة.. تعرّف عليها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4kDBr2

تبنت قطر توفير سكن لآلاف العوائل الفقيرة في غزة

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 21-02-2020 الساعة 22:27

أعلن رئيس اللجنة القطرية لإعادة إعمار قطاع غزة، السفير محمد العمادي، الجمعة، إعفاء عدد من المستفيدين من شقق مدينة "حمد بن خليفة آل ثاني" السكنية من الأقساط الشهرية الخاصة بإيرادات التمليك لعام 2020، فضلاً عن حزمة مساعدات جديدة.

وقال العمادي، في بيان صدر عن اللجنة القطرية: "بناءً على البحث الاجتماعي لوزارة الأشغال العامة والإسكان بغزة سيتم تحديد نسبة إعفاء من القسط الشهري للمستفيدين".

وأضاف: "سيتم إعفاء بعض الأسر جزئياً، فيما سيشمل الإعفاء من كامل القسط الأسر الأشد فقراً، وفقاً لكشوفات وتقارير الوزارة عن المستفيدين؛ مراعاة للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها سكان القطاع".

وتعدّ هذه المرة الثالثة التي يعلن فيها السفير إعفاء سكان مدينة حمد من دفع الأقساط الشهرية؛ حيث إنهم لم يدفعوا أي دفعات مالية خلال عامي 2018 و2019.

وتُنفّذ اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة عشرات المشاريع الحيوية والمهمة في القطاع، إضافة لتوزيع مساعدات مالية "شهرية" مخصصة لإغاثة الفقراء.

في سياق متصل التقى رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، يحيى السنوار، الجمعة، السفير القطري العمادي لبحث مشاريع تمولها الدوحة.

وقالت الحركة في بيان، إن الجانبين ناقشا سبل تحسين الأوضاع المعيشية في القطاع، والعمل على تقديم مزيد من التسهيلات، ومسألة خط الغاز الخاص بمحطة الكهرباء.

وفي 17 نوفمبر الماضي، بحث العمادي، مع وليد سعد صايل،‎‎ المدير التنفيذي لشركة "C.C.C" العالمية، آليات تنفيذ مشروع خط الغاز المزمع تمديده لتشغيل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع بدلاً من الوقود.

ويعاني قطاع غزة منذ منتصف العام 2006 من أزمة كبيرة في التيار الكهربائي، بدأت عقب قصف إسرائيل لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع.

وأفاد البيان أن الطرفين اتفقا على "أن يتم صرف 12 مليون دولار، بواقع 100 دولار لـ120 ألف عائلة متعففة، ودعم زواج 500 شاب من غير القادرين على الزواج والمتقدمين في السن بواقع مليوني دولار".

واتفقا أيضاً على "تخصيص مليون دولار لترميم العديد من بيوت الفقراء، كذلك تم الاتفاق على تقديم مليون دولار لخريجي الجامعات لاستخراج شهاداتهم الجامعية".

وبحسب البيان، أكد الجانبان أهمية المضي قدماً في تحسين الأوضاع المعيشية بما يحقق حياة كريمة للسكان في قطاع غزة.

وتفرض "إسرائيل" حصاراً على سكان غزة البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة، منذ فوز حركة "حماس" في الانتخابات التشريعية، يناير 2006، وشدّدته في العام التالي، إثر سيطرة الحركة على القطاع، بعد خلافات مع حركة فتح ما تزال مستمرة.  

مكة المكرمة