حملة دفاع قوية عن الشيف الكويتي أسامة القصّار.. ما القصة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/E5WN4N

القصار عُرف بأعماله الخيرية

Linkedin
whatsapp
السبت، 02-05-2020 الساعة 21:45

من هو أسامة القصار؟

القصار هو شيف كويتي اشتهر باستغلال هواية الطبخ لجمع تبرعات لأعمال الخير.

ما سبب هذه الضجة؟

بعض الصحف تداولت أخبار عن ارتكاب القصار مخالفات مالية خلال جمع التبرعات.

أصبح الشيف المعروف أسامة القصار حديث مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، اليوم السبت، وذلك عقب اتهام البعض له بجمع تبرعات بطريقة غير قانونية، وعدم مراعاة الإجراءات الصحية خلال إعداده الوجبات.

وخلال الساعات القليلة الماضية، عجّت مواقع التواصل في الكويت باسم الشيف المعروف بأعماله التطوعية. وتصدَّر اسم القصار أحاديث النشطاء عقب إطلاق البعض وسماً باسمه، لإعلان تضامنهم معه ورفضهم الاتهامات الموجهة إليه.

وعُرف أسامة القصار باستغلال هواية الطبخ في جمع مساعدات للمحتاجين، كما عُرف بتحضير الوجبات لفئات مختلفة في المجتمع الكويتي.

وظهر القصار في مقطع فيديو على حسابه في "سناب شات" عقب تداول أنباء عن مخالفة أحد المشاهير للإجراءات الصحية وفتح مطبخ مخالف وجمع أموال وتبرعات بطريقة مخالفة للقوانين، قائلاً: "إن منصات التواصل الاجتماعي ضجّت باتهامات طالت أحد المشاهير، والمقصود هو أنا".

وقال القصار إن الأنباء المتداولة تحدثت عن إنشائه مطعماً باسم "فزعة للكويت"، مستغلاً إحدى الصالات دون علم الشؤون، وإنه جمع 120 ألف دينار (نحو 35 ألف دولار) لحسابه وتقديمه ألف وجبة فاسدة للصائمين.

ونفى القصار صحة هذه الأنباء، مؤكداً أنه "بريء من كل هذه التهم، وأن الأموال التي جمعها هي لصالح إحدى الجمعيات الخيرية"، وتوعّد بمقاضاة كل من أساء إليه واتهمه.

وكانت صحف كويتية من بينها "الجريدة"، أشارت إلى استغلال إحدى الجمعيات الخيرية لإحدى صالات الأفراح وتحويلها إلى مطبخ وقيامها بطبخ وجبات خالية من الاشتراطات الصحية، وقالت: إن هذا السلوك "أدى إلى فساد آلاف الوجبات".

وأشارت الصحف إلى مخالفة الجمعية التي لم تسمها، قرار مجلس الوزراء في شأن صالات الأفراح ومخالفة قانون غسل الأموال.

ونقلت هذه الصحف عن وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية عبد العزيز شعيب أنه "تمت إحالة أحد مشاهير السوشيال ميديا (دون أن تسميه) إلى الجهات المختصة؛ لقيامه بالإعلان عن جمعه ما قيمته 120 ألف دينار كحصيلة تبرعات".

وتعاطف عدد كبير من الكويتيين، بينهم نواب وأكاديميون، مع القصار الذي يحظى بشعبية واسعة؛ لمساهماته الخيرية وآخرها مشاركته في إعداد وجبات للمحجورين صحياً إثر أزمة فيروس كورونا.

وكان البرلماني ناصر الدوسري من بين المشيدين بأعمال القصار وأعمال جمعية "السلام" الخيرية، بقوله: إن "جمعية السلام الخيرية من الجمعيات التي نفتخر بها".

وأضاف الدوسري على "تويتر": "هذه الجمعية تطوَّع للعمل فيها خيرة الشباب الكويتي، ومنهم الخلوق أسامة القصار، وما عهدنا عنهم جميعاً إلا خيراً. وقد أبلوا بلاء حسناً في ظل أزمة كورونا".

وقال الناشط عبد الله الشطي: "من النوادر أن يجتمع جمهور السوشيال ميديا على حب واحترام أحد المشاهير. لكن أسامة القصار كسر هذه القاعدة بشهادة الكل. رجل محترم يخدم وطنه، ويضع الله أمامه في كل خطوة يخطوها".

 

واستنكر المدوِّن فهد الدليمي محاسبة القصار وترك أشخاص آخرين أحق بالمحاسبة وفق وصفه، قائلاً: "الشؤون بدل محاسبة تجار الإقامات، حاسبوا الرجل الطيب #اسامة_القصار وأحالوه للتحقيق! الرجل يعاني من أمراض مزمنة، وكل يوم بالساعات واقف يطبخ يساعد الحكومة. هل هذا جزاؤه يا مريم العقيل؟!".

ودوّن آلاف النشطاء عبارات التعاطف مع الشيف، الذي خرج بمقطع خاص لأول مرة على حسابه في "تويتر" والذي دشنه قبل أيام قليلة؛ لتقديم الشكر لآلاف النشطاء والمدونين الذين أعلنوا تضامنهم معه ورفضهم للتهم الموجهة إليه، واستذكار جزء من أعماله الخيرية.

ويُعد الشيف "القصار"، الذي يُعرِّف نفسه بأنه هاوٍ للطبخ، من المشاهير النشطين على مواقع التواصل حيث يداوم على توثيق أعماله ومساهماته التطوعية في الطبخ، وتقديم الوجبات للمحتاجين والعمالة بمساعدة عدد من المتطوعين.

وتحظى حسابات القصار بمتابعة عالية تصل في "إنستغرام" وحده إلى مليون ونصف مليون متابع.

مكة المكرمة