خبراء الطقس يحذرون.. الخليج سيشهد رمضاناً ساخناً هذا العام

منصور المزروعي: دخول شهر رمضان القادم سيتزامن مع دخول فصل الصيف

منصور المزروعي: دخول شهر رمضان القادم سيتزامن مع دخول فصل الصيف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 23-05-2016 الساعة 21:24


كشف خبراء في الأرصاد الجوية والطقس أنّ شهر رمضان الحالي لعام 1437هـ سيشهد صيفاً حاراً وساخناً جداً في منطقة الخليج العربي والسعودية، وأنّ عدد ساعات الصيام ستكون أكثر من 14 ساعة، وسط درجة حرارة تراوح بين 45 و50 درجة مئوية، مؤكدين أنّ أشدّ المناطق حرارة بالسعودية ستكون مدن الرياض، والقصيم، والمدينة المنورة، والخرج، والأحساء.

وأشار الخبراء إلى أنّ "مربعانية القيظ" ستدخل يوم 27 من شهر شعبان الجاري، ومدتها 40 يوماً، وتنتهي في السابع من شهر ذي الحجة، ليأتي بعدها ما يعرف في حسابات العرب "الحر اللاهب".

- عوامل عدة لارتفاع درجات الحرارة

بدوره كشف رئيس قسم الأرصاد، ومدير مركز التميز لأبحاث التغير المناخي بجامعة الملك عبد العزيز، الدكتور منصور بن عطية المزروعي، في تصريحات خاصة لـ"الخليج أونلاين"، عن أنّ دخول شهر رمضان القادم سيتزامن مع دخول فصل الصيف، الذي يبدأ من 21 يونيو/حزيران، وينتهي في 21 سبتمبر/أيلول، وتتزامن أيام شهر رمضان مع أطول فترة نهار في أيام السنة، حيث تتعامد الشمس مع مدار السرطان في 21 يونيو/حزيران، وتستمر الأجواء حارة جداً حتى نهاية الشهر.

ويرى المزروعي أنّ درجات الحرارة في موسم شهر رمضان ستشهد حدوث ظاهرة "النينيا"، وهي الظاهرة المقابلة بعد ظهور ظاهرة "النينيو"، حيث يتزامن حدوثها في عام 2016 الجاري، وتؤثر ظاهرة "النينيا" في المنطقة العربية غالباً؛ بارتفاع درجات الحرارة، وقلة الأمطار في مناطق المشرق العربي، إضافة إلى أنّ ظاهرة "النينيو"، التي لا تزال تؤثر في العالم حتى صيف العام الحالي 2016، تحدث نتيجة ارتفاع حرارة سطح المياه في المحيط الهادئ عن معدلها.

ويشير المزروعي إلى أنّ التوقعات المناخية تؤكد أنّ عام 2016 سيشهد أجواء حارة مقارنة بالأعوام السابقة، ومقارنة بعام 2015، وقد سجل شهر أبريل/نيسان في العام الحالي 2016 أسخن أشهر أبريل/نيسان في السنوات السابقة، وهذا الصيف الذي يتزامن دخوله مع شهر رمضان سيكون صيفاً ساخناً جداً مقارنة بمواسم الصيف السابقة.

- تأثير "النينيا" على العالم العربي والخليج

من جانبه يرى الخبير السعودي في الأرصاد الجوية، علي الحربي، أنّه في علم الطقس حتى يتنبأ للأيام القادمة فإنّه يجب أن يأخذ بالحسبان قراءة النماذج العددية غير الدقيقة، ويؤكد أن المتغيرات التي تحدث في مثل هذه المدة الزمنية، وفي مثل هذه الوضعية، تكون التوقعات بشأنها -على حد تعبير الحربي- مبنية على أمرين؛ الأول ما يسمى بالنمط المناخي لكل فترة مناخية، وهذا معلوم علمياً بالاستقراء المناخي لكل منطقة، أما بخصوص الأمر الثاني فإنّه تراعى الحوادث المناخية الطارئة والمتغيرة في تقدير درجات الحرارة؛ مثل تغير سلوك الغلاف الجوي الناتج عن اضطرابات المحيطات وغيرها.

وأكد الحربي أنّه إذا أخذنا في الحسبان السلوك المناخي، أو ما يسمى بالنمط المناخي، فإنه لا بدّ من تحديد المنطقة التي نفصل فيها التوقع، فبلاد الشام تختلف عن المملكة، والسودان يختلف عن اليمن، مشيراً إلى أنّ السعودية والخليج العربي مناخها متشابه إلى حد كبير من حيث سلوك درجة الحرارة بعضها مع بعض، لكنّها تختلف بحسب الوضع الجيولوجي للمرتفعات، سواء في السعودية أو في عمان.

ويضيف الحربي في حديث خاص لـ"الخليج أونلاين" بالقول: "بحسب قراءة النماذج العددية العالمية ومقارنتها بالنمط المناخي، فقد بدأنا حالياً في مرحلة انتقالية جديدة في وسط المحيط الهادئ الاستوائي، وهي مرحلة النينيا، والتي جاءت بالتزامن مع مرحلة النينيو، ومن هنا فإنّ خبراء الطقس في العالم، وتحديداً المتخصصين في علم المحيطات، أكدوا أنّ صيف هذا العام قد يكون استثنائياً في درجات الحرارة وارتفاعها، حيث إنّ بدء تأثير ظاهرة النينيا على العالم سيؤدي إلى اضطرابات حادة في حركة الغلاف الجوي خلال الأشهر القادمة، وهو ما قد يتسبب بموجات الجفاف في مختلف مناطق العالم، وبارتفاع درجات الحرارة، وقلة الأمطار في مناطق المشرق العربي على وجه الخصوص".

الجدير بالذكر أنّ مدينة الرياض، والمدينة المنورة، والدمام، قد شهدت في الأيام السابقة عوالق ترابية، وحرارة راوحت درجتها بين 24 و41، وكان الحال كذلك في جازان، ونجران، وشرورة، بين 22 و40، وسادت عوالق ترابية أيضاً في مكة المكرمة مع درجات حرارة لامست "28-43" وبقيت أجواء جدة الرطبة 85% بين 27 و37، وجاء معدل الحرارة في الطائف بغيوم جزئية بين 21 و35.

ويتوقع أن يستمر نشاط الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار التي تحد من مدى الرؤية الأفقية على مناطق الرياض، والشرقية، لتمتد إلى منطقة نجران، وكذلك على الأجزاء الشرقية من منطقتي المدينة المنورة، ومكة المكرمة.

مكة المكرمة