خطوة صينية صادمة ضد مسلمي الأويغور "الأموات"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/JvbbXv

الأويغور يتعرضون لاضطهاد من قبل حكومة الصين (أرشيف)

Linkedin
whatsapp
الخميس، 02-01-2020 الساعة 18:51

هدمت السلطات الصينية أكثر من 100 مقبرة لأقلية الأويغور المسلمة في تركستان الشرقية "شينغيانغ"، على مدار العامين الماضيين، ضمن حملة الاضطهاد التي تقودها ضد المسلمين في بلادها.

ووثقت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، خلال تحقيق أجرته على مدار شهر، ونشرته اليوم الأربعاء، إقدام السلطات الصينية على إزالة مقابر المسلمين بشكل تام، وفقاً لتحليل مئات الصور لأقمار اصطناعية.

وفي المقابل بررت السلطات الصينية إزالة مقابر المسلمين بأنه لنقلها إلى أماكن أخرى بناء على مطالب التخطيط العمراني الخاصة بالمنطقة، وفقاً لحديث مسؤول في وزارة الخارجية.

وقال المسوؤل: "تحترم السلطات في شينغيانغ حرية الجماعات العرقية كافة لاختيار مقابرها وأساليب الدفن الخاصة بها".

ويعيش ما يزيد على 20 مليون مسلم في إقليم "شينغيانغ" الصيني الذي يخضع لحكم ذاتي، مشكلين نسبة 45% من إجمالي عدد سكان الإقليم، وفق إحصاء لعام 2016.

وتحدثت تقارير حقوقية محلية ودولية، العام الماضي، عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان طالت أقلية الأويغور المسلمة في المنطقة الواقعة شمال غربي الصين، والتي تتشارك الحدود مع باكستان وأفغانستان.

وتفرض السلطات قيوداً مشددة على حياة الأقليات المسلمة في المنطقة بذريعة مكافحة الإرهاب والتيارات الانفصالية، بحسب تقارير للأمم المتحدة.

ويواجه شعب الأويغور في إقليم "شينغيانغ" حملة اضطهاد وملاحقة وتعذيب واحتجاز في معسكرات على شاكلة المعسكرات النازية؛ بهدف محو هويتهم الدينية وطمس انتمائهم القومي.

مكة المكرمة