"خلدون سنجاب" يصل الإمارات للعلاج على متن طائرة طبية

خلدون لحظة وصوله إلى أبوظبي

خلدون لحظة وصوله إلى أبوظبي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-10-2016 الساعة 17:32


وصل إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي لاجئ سوري مصاب بشلل رباعي، مساء الأربعاء، قادماً من بيروت على متن طائرة مجهزة طبياً، وذلك بتوجيهات من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأشرفت سفارة الإمارات في بيروت على عملية نقل خلدون سنجاب وأفراد عائلته على متن طائرة مجهزة طبياً لتلقي العلاج في أبوظبي، بحسب ما أفادت صحيفة "الخليج".

وتولّى فريق طبي الإشراف على نقل المريض فور وصوله إلى مطار أبوظبي إلى مستشفى كليفلاند كلينيك، حيث باشر فريق طبي يضم مختلف التخصصات بإجراء الفحوصات فور وصوله إلى المستشفى.

وقصة النابغة السوري خلدون سنجاب، الذي لا يريد من الحياة سوى التنفس للبقاء بجانب عائلته، وكهرباء دائمة تمدّه بطاقة الحياة، إذ من دونها تتوقف نبضات قلبه، تعتبر من أكثر قصص ذوي الاحتياجات الخاصة شهرة في العالم العربي.

ولم تمنعه إصابته بالشلل الرباعي من التعلم ومواصلة حياته، إذ تعلم البرمجة على الكمبيوتر بواسطة فأرة صممها أصدقاؤه يحركها بلسانه، وأسس شركة برمجية، ويصرف على عائلته من كده.

اقرأ أيضاً :

الخليجيات المعوقات يظهرن إبداعاتهن في ملتقى بالدوحة

وأُصيب خلدون بالشلل عندما كان في السابعة عشرة من عمره، حيث كان ضمن فريق سباحة، وتعرض لحادث خلال رحلة غطس؛ كسرت رقبته، وحدث قطع بالنخاع الشوكي، فشلّ جسمه شللاً تاماً، ولم يعد قادراً إلّا على تحريك عضلات وجهه، وتوقع الأطباء ألّا يعيش لأكثر من عام؛ لأن حالته مزرية جداً، لكنه لم يستسلم، قهر مرضه وأصرّ على مواصلة دراسته عبر الإنترنت.

وترتبط حياة خلدون ارتباطاً مباشراً بالكهرباء؛ لأن انقطاعها يهدد حياته بالخطر؛ لكونه مصاباً بشلل رباعي يلزمه فراشه إلى جهاز التنفس الخاص به، وجهاز الشفط الكهربائي الذي يبقيه على قيد الحياة.

وفي لبنان، حيث كان يقيم، تنقطع الكهرباء ساعات طويلة، وهو ما يضطر زوجته يسرى هلال وابنتها، على التناوب لضخ الهواء في صدره عبر جهاز يدوي لإنقاذه من الاختناق.

وكان أصدقاء خلدون قد دشنوا حملة قبل أكثر من عام تطالب مفوضية شؤون اللاجئين بمساعدته إلى الهجرة إلى بريطانيا، أو أي دولة تمكنه من العلاج.

ونقلت الخليج عن سنجاب قوله: "لماذا تم رفض طلبي من قبل مفوضية اللاجئين السوريين في لبنان واعتباره لا يطبق المعايير اللازمة للحصول على إعادة توطيني في بلد يعتد بثقافاته وانفتاحه؟".

مكة المكرمة