"خلهم يرمضون ويانا" تنتهي بالإفراج عن 918 سجيناً كويتياً

الحملة هدفها الأساسي دعم استقرار كيان الأسرة الكويتية

الحملة هدفها الأساسي دعم استقرار كيان الأسرة الكويتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-09-2017 الساعة 18:24


أعلن وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، محمد الجبري، انتهاء حملة (خلهم يرمضون ويانا)، التي أطلقها بيت الزكاة الكويتي في الأول من مايو الماضي، بالإفراج وإسقاط الأحكام عن 918 سجيناً ومطلوباً من مواطنين ومواطنات على ذمة قضايا مدنية.

وقال الوزير الجبري في تصريح صحفي السبت: إن "عدد الحالات المفرج عنها تكفل بيت الزكاة بسداد مديونياتهم بالكامل، بتكلفة إجمالية بلغت 1.172 مليون دينار كويتي" (نحو 3.5 ملايين دولار).

وأضاف: إن "الحملة لاقت استحساناً كبيراً من المحسنين، وتفاعل معها أهل الكويت الكرام المعروف عنهم حبهم لفعل الخير ونجدة كل صاحب حاجة، فاستطاعت أن تستقطب عدداً كبيراً من المحسنين، بفضل الدور الحيوي الذي نفذه مسؤولو وموظفو بيت الزكاة في الدعوة إلى دعم هذه الحملة".

وبين أن "الأولوية في سداد المديونيات وإسقاط الأحكام الصادرة ضد المفرج عنهم كانت للأمهات والنساء، وأصحاب القضايا المدنية والأحوال الشخصية، كقضايا النفقة وما في حكمها، ثم القضايا المالية الأخرى".

وأوضح أن "الحملة جاءت بفضل التعاون بين بيت الزكاة وعدد من مؤسسات الدولة؛ على رأسها الأمانة العامة للأوقاف وإدارة تنفيذ الأحكام بوزارة العدل"، مشيداً بجهود العاملين في الحملة والمبذولة في سرعة الإجراءات لإسقاط الأحكام عن الحالات المفرج عنها، والتي توجت بقضاء شهر رمضان بين أسرهم ومشاركتهم أجواء رمضان الإيمانية وفرحة عيد الفطر.

اقرأ أيضاً :

الكويت تطلق جائزة "العمل الإنساني" للشباب العربي

وأشار إلى أن "الحملة هدفها الأساسي دعم استقرار كيان الأسرة الكويتية؛ لممارسة دورها الفعال في بناء المجتمع وتنميته، بالإفراج عن أرباب هذه الأسر المحبوسين على ذمة قضايا مالية".

وأفاد بأن "من أهداف الحملة أيضاً تأصيل الدور الحيوي والريادي لبيت الزكاة محلياً، في تحقيق التنمية المجتمعية ومساعدة من يحتاج إلى المساعدة، إضافة إلى تفعيل مبدأ التكافل بين شرائح المجتمع ودعم القضايا الاجتماعية، وتفعيل المسؤولية المجتمعية للشركات والمؤسسات الخاصة لخدمة المجتمع المحلي، وتأصيل الشراكة والتعاون بين مؤسسات وأجهزة الدولة المختلفة لخدمة المواطنين".

وأعرب الوزير الجبري عن شكره لكل من ساهم وعمل في هذه الحملة الطيبة، ولا سيما جهود المحسنين في الكويت لحرصهم الشديد على دعم الخير الذي توارثوه عن الآباء والأجداد في مد يد العون لكل محتاج.

مكة المكرمة