داعية يتهم وزيرة سودانية بـ "الردة".. ما السبب؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LXJAP7

ولاء البوشي أول امرأة تقود وزارة الشباب والرياضة منذ استقلال السودان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-10-2019 الساعة 15:10

قدمت وزيرة الشباب والرياضة بالسودان، ولاء البوشي، بلاغاً ضد داعية، على خلفية اتهامات وجهها إليها بـ"الردة"، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للوزيرة.

وأوضح البيان، الذي صدر أمس السبت، أن "الوزيرة قدمت بلاغاً رسمياً ضد عبد الحي يوسف، والنيابة السودانية استدعته للتحقيق".

وكان نائب رئيس هيئة علماء السودان وإمام مسجد خاتم المرسلين بحي جبرة جنوبي الخرطوم، الداعية المعروف عبد الحي يوسف، قد هاجم الحكومة السودانية، برئاسة عبد الله حمدوك، في خطبة الجمعة.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن يوسف، قوله: إن "الحكومة الجديدة لم تفلح في معالجة أزمات الناس، الذين خرجوا من أجلها للشوارع، مطالبين بتحقيق وإصلاح الاقتصاد المنهار".
وأشار إلى أنها "تولت أمر البلاد في غفلة من الزمان، وإن كل أفعالها تؤكد أنها أتت لهدم الدين".

ووجَّه يوسف انتقادات إلى الوزيرة "البوشي"، زاعماً أنها "لا تتبع الدين الإسلامي، وتؤمن بأفكار حزبها الجمهوري الذي حُكم على قائده (محمود محمد طه) بالردة، وأُعدم قبل 35 عاماً".

ولاء البوشي، من مواليد عام 1986، سُميت وزيرة للشباب والرياضة في الحكومة الانتقالية بالسودان؛ لتكون أول امرأة تتقلد المنصب منذ استقلال البلاد في 1956.

في السياق ذاته، انتقد ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي، هجوم الداعية يوسف، على وزيرة الشباب والرياضة، واعتبروا تكفير المواطنين "جريمة جنائية في كل البلدان الديمقراطية"، مطالبين بـ"تجريم التكفير".

والاثنين الماضي، اكتظ استاد الخرطوم بمئات من مُحبي كرة القدم من الجنسين، لمشاهدة افتتاح دوري كرة القدم السوداني للسيدات، في المباراة التي جمعت فريقي "التحدي" و"الدفاع"، وانتهت بالتعادل بهدفين لكل منهما.

وفي 21 أغسطس الماضي، أدى حمدوك اليمين الدستورية رئيساً للحكومة، في بداية مرحلة انتقالية تستمر 39 شهراً، تنتهي بإجراء انتخابات، وبعد 20 يوماً عقدت الحكومة السودانية أولى جلساتها، واضعةً 10 أولويات ضمن البرامج العاجلة للمرحلة المقبلة.

مكة المكرمة