دبلوماسي قطري يجري جولة ميدانية في الموصل لتفعيل جهود الإغاثة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6a1pWd

زار الفضالة عدداً من المستشفيات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 19-04-2019 الساعة 14:09

أجرى القائم بأعمال السفير القطري في العراق، الشيخ حسين الفضالة، يوم الخميس، جولة ميدانية في مدينة الموصل شمال العراق، سعياً لإيصال دعم فعّال من الدوحة إلى المدينة المتضررة من آثار الحرب على تنظيم "داعش".

وقام الفضالة بجولته بصحبة عدد من المسؤولين العراقيين وعدد من أعضاء مجلس المحافظة ومديري دوائر خدمية، واجتمع بـ"خلية الأزمة" التي شكلتها الحكومة عقب حادث غرق عبارة في نهر دجلة أودت بحياة نحو 200 شخص، بهدف تفعيل جهود إعادة الحياة للمدينة المنكوبة.

ونقلت قناة "الموصلية" المحلية عن فلاح الطائي، مدير عام دائرة صحة نينوى، قوله: "قمنا بجولة ميدانية بصحبة الفضالة وتم إطلاعه على حجم الدمار الذي أصاب محافظة نينوى".

وأضاف أنّ اجتماع خلية الأزمة طلب دعماً دولياً للقيام بإعادة إعمار العديد من المشاريع الخدمية، ومن ضمنها المستشفيات المدمّرة، والعمل على تعويض نقص المستلزمات الطبية الكبيرة في البلاد.

زيارة

زيارة

وفي يناير الماضي، جدد أمير قطر موقف بلاده "الداعم للعراق سياسياً وأمنياً"، مؤكداً "الرغبة الجادة لتطوير العلاقات الأخوية".

وأضاف الشيخ حمد بن تميم آل ثاني: إن "قطر تقف إلى جانب العراق وتسانده في تعزيز الاستقرار والسلام وتحقيق التقدم بالمجالات كافة".

وكان وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد أجرى، في نوفمبر الماضي، زيارة إلى العراق مثّلت إشارة لبداية مرحلة جديدة في العلاقة بين البلدين؛ لكونها أول زيارة لمسؤول قطري بعد تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.

وأكّد وزير خارجية العراق، محمد الحكيم، في تصريحات مؤخراً، وجود تعاون بين بلاده وقطر؛ يشمل إعادة الإعمار والاستثمار، ومشروعاً لنقل البضائع من تركيا إلى قطر عبر الأراضي العراقية.

وتعاني مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، من دمار هائل في البنية التحتية ونزوح مئات الآلاف من سكانها نتيجة المعارك مع تنظيم الدولة، وانتشار الألغام في مناطق متعددة منها.

مكة المكرمة