دبي تحدد 3 مستويات لمخاطر انتشار كورونا بالمدارس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4EnzRa

3 مستويات لانتقال وانتشار العدوى بالفيروس

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 02-10-2020 الساعة 17:19
- كم عدد إصابات كورونا في الإمارات؟

 96 ألفاً و529 حالة مؤكدة.

- كم عدد المتعافين من الوباء؟
86 ألفاً و71 متعافياً حتى اللحظة.

صنفت هيئة الصحة بدبي مستويات مخاطر انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد في المدارس ثلاثة مستويات؛ منخفض ومتوسط وعالٍ، بناء على الدرجات والأعداد المحددة لكل مستوى بمؤشراته المختلفة.

وأكدت الهيئة في بيان لها، الجمعة، أن الهدف الرئيس للسلطات المختصة في إمارة دبي وإدارة المدارس والجامعات يتمثل في ضمان عدم تعطيل عملية التعلم، والتأكد من سلامة جميع الطلاب والموظفين أثناء الحضور إلى الفصول الدراسية في مباني المدرسة أو الجامعة.

وقالت الهيئة: "هناك اعتبارات الانتقال الكامل إلى التعلم عن بُعد، ودور مهم للانتقال الكامل إلى هذا التعليم نتيجة لحالات الإصابة بالفيروس الموجودة في المدرسة، وذلك من أجل إزالة التلوث وتتبع المخالطين، وكذلك استجابة للتغيب الكبير للموظفين والطلاب".

وأوضحت الهيئة أنها ستقيم الوضع مع السلطات ذات الصلة، وستتخذ القرارات بناءً على معايير الانتقال الكامل إلى التعلم عن بُعد وتطبيق تدابير الصحة العامة على المدارس الخاصة في دبي.

وحددت الهيئة 3 مستويات لانتقال وانتشار العدوى بالفيروس في دبي وعلاقتها بالمدارس؛ أولها عدد الحالات المكتشفة في الإمارة لكل 100 ألف شخص خلال الأيام الـ14 الماضية، فإذا كان هذا العدد من صفر إلى 19 حالة فإن ذلك يعد مخاطر قليلة لانتشار العدوى في المدارس.

ولفتت إلى أنه إذا كان هذا العدد من 20 إلى 200 حالة فهذه مخاطر متوسطة لانتقال العدوى في المدارس، أما إذا ارتفع العدد عن 200 إصابة لكل 100 ألف شخص في دبي فهذه مخاطر عالية لانتقال العدوى في المدارس.

وبينت الهيئة أن المؤشر الثاني هو النسبة المئوية لاختبارات فحص كورونا خلال آخر 14 يوماً، فإذا كانت هذه النسبة من صفر إلى 4.9 تصبح مخاطر قليلة لانتقال العدوى في المدارس، وإذا كانت من 5 إلى 9.9 تصبح مخاطر متوسطة لانتشار العدوى في المدارس، أما إذا ارتفعت النسبة عن 10% فتعتبر أعلى مخاطر لانتشار العدوى في المدارس.

وأشارت إلى أن المؤشر الثالث هو قدرة المدرسة على تطبيق 5 استراتيجيات للحد من العدوى وهي: الاستخدام الصحيح للكمامات، والتباعد الاجتماعي إلى أقصى حد ممكن، ونظافة اليدين والالتزام بآداب الجهاز التنفسي، والتنظيف والتطهير في المدرسة، وتتبع المخالطين مع إدارة الصحة المحلية.

ونوهت بأن المدرسة إذا نفذت هذه الاستراتيجيات الخمس تصنف ضمن أقل المخاطر لانتشار العدوى بها، وإذا طبقت من 3 إلى 4 استراتيجيات تكون ذات مخاطر متوسطة لانتقال العدوى، أما إذا اكتفت المدرسة بتطبيق استراتيجيتين اثنتين فما أقل فتعد ذات مخاطر عالية لانتقال العدوى بها.

وبحسب آخر الأرقام الرسمية المعلنة بلغ عدد إصابات كورونا في الإمارات 96 ألفاً و529 حالة مؤكدة، منها 86 ألفاً و71 متعافياً، فضلاً عن 424 حالة وفاة.

مكة المكرمة