دبي تشدد إجراءاتها بعد تزايد حالات كورونا واتهامات دولية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozmmky

من ضمن القرارات خفض الطاقة الاستيعابية بمراكز التسوق

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 01-02-2021 الساعة 20:08
-  متى ستبدأ الإجراءات الوقائية الجديدة؟

من 2 فبراير الجاري وحتى نهاية الشهر.

- ما سبب تشديد دبي إجراءاتها الاحترازية؟

زيادة المخالفات واتهامات دولية بتفشي كورونا في الإمارة.

أقرت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي، الاثنين، مجموعة جديدة من الإجراءات الوقائية، في إطار مساعيها للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت اللجنة المختصة، في سلسلة تغريدات أوردها مكتب دبي الإعلامي بـ"تويتر": إن "زيادة المخالفات وراء الإجراءات الجديدة"، مشيرة إلى أن تطبيقها سيبدأ من الثاني من فبراير الجاري وحتى نهايته.

ومن أبرز ما أقرته اللجنة؛ "خفض جمهور دور السينما، والفعاليات الترفيهية والرياضية، في الأماكن المغلقة بنسبة 50%"، إضافة إلى "خفض الطاقة الاستيعابية في مراكز التسوق، لتصل إلى 70%".

كما وافقت على "عدم تجاوز الحجوزات الجديدة في المنشآت الفندقية نسبة 70% من طاقتها الكلية"، إلى جانب "خفض أعداد مستخدمي أحواض السباحة والشواطئ الخاصة في المنشآت الفندقية إلى 70% من طاقتها الكلية".

كما تقرر "إلزام المطاعم والمقاهي بإغلاق أبوابها في موعدٍ أقصاه الـ1 صباحاً"، فضلاً عن "تشديد المخالفات في حالات تعمُّد الإخلال بالإجراءات الوقائية أو تجاهلها".

ودعت لجنة إدارة الأزمات والكوارث، الجمهور إلى الإبلاغ عن مخالفات الأشخاص والمنشآت، من خلال الخطوط والتطبيقات المخصصة.

واتهمت السلطات الصحية في عدة دول، الإمارات بالتسبب في انتشار فيروس كورونا على أراضيها، لاسيما على خلفية سياسة مدينة دبي الإماراتية في التعامل مع جائحة كورونا.

ووُجهت اتهامات إلى إمارة دبي بإهمال التدابير الوقائية خلال عطلات نهاية الأسبوع أو حفلات رأس العام الجديد 2021؛ ما أدى إلى تزايد الإصابات بين السياح الأجانب العائدين لبلدانهم.

من جهتها، تصر السلطات الإماراتية على أنَّ وضع جائحة كورونا لديها "تحت السيطرة"، في وقت أقالت فيه إمارة دبي رئيس وكالتها الصحية الحكومية دون تفسير.

ووفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة؛ فقد بلغ عدد إصابات كورونا في الإمارات 306 آلاف و339 حالة مؤكدة؛ من بينها 281 ألفاً و410 متعافين، إضافة إلى 859 حالة وفاة.

مكة المكرمة