دبي تكشف حجم تهريب المخدرات عبر حقائب سفر وبضائع تجارية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Ze4JBk

من بين المضبوطات كميات كبيرة من الماريغوانا

Linkedin
whatsapp
الأحد، 28-06-2020 الساعة 18:00

وثقت جمارك دبي ضبطها كميات كبيرة من المخدرات المختلفة بين المسافرين القادمين إلى الإمارة، خلال الأشهر الماضية من العام الجاري.

وقالت الجمارك، في بيان لها بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات: "قمنا بضبط 6758 غراماً من مادة الكوكايين المخدرة، مخبأة حول أطراف الحقيبة وفي سترة مسافرة قادمة من إحدى الدول الإفريقية".

وأضافت: "من بين المضبوطات مادة الماريغوانا المخدرة بوزن 5600 غرام لمسافر قادم من إحدى الدول الآسيوية، وضبط 120 كبسولة تحوي 1010 غرامات من مادة الكوكايين المخدرة داخل أحشاء مسافر قادم من إحدى الدول الآسيوية".

وأوضحت أن مركز تفتيش ميناء "جبل علي" ضبط 53 ألفاً و760 حبة مخدرة مخبأة داخل كراتين من الأسفل بين بضائع تجارية.

وأكد المدير العام لجمارك دبي، أحمد محبوب مصبح، تزويد المراكز الجمركية بأحدث أجهزة الكشف والتفتيش العالمية، مثل النظام المتطور لفحص الحاويات في ميناء جبل علي، والنظام الجمركي الذكي لفحص الحقائب في مطارات دبي.

وقال مصبح: "ننطلق بقوة في تطوير أنظمة التفتيش لدينا، وتزويدها بأفضل الإمكانات لاكتشاف المخدرات وغيرها من الممنوعات، حيث تمتلك الدائرة نظام محرك المخاطر الذكي الذي طورته داخلياً ليصبح أحد أهم الأنظمة الرائدة عالمياً في استهداف الشحنات المشبوهة، والكشف عن المخاطر المحتملة".

من جانبه، أكد مدير إدارة عمليات المسافرين في جمارك دبي، إبراهيم الكمالي، أن الدائرة تولي اهتماماً كبيراً بتطوير كفاءة ضباط التفتيش من خلال الدورات التدريبية المكثفة لتزويدهم بأفضل المهارات التي تمكنهم من اكتشاف محاولات تهريب المواد المخدرة والتصدي لها بكفاءة عالية.

وأضاف الكمالي: "تتكامل منظومة المعاينة والتفتيش في جمارك دبي لتشمل أجهزة التفتيش المتطورة المدعومة بمحرك المخاطر الذكي، إلى جانب المختبر المتنقل ومركبة الكاشف ووحدة الكلاب الجمركية، حيث تمكن هذه الأدوات مجتمعة المفتشين من أداء مهامهم على أكمل وجه".

وفي بداية مارس الماضي، ذكرت شرطة مكافحة المخدرات بإمارة دبي أنها سجلت أكثر من ألفي قضية خلال عام 2019، تورط فيها 3 آلاف متهم بين تاجر ومروج ومتعاطٍ للمخدرات، بزيادةٍ قدرها 211% في كمية المخدرات المضبوطة.

ويعد 26 يونيو الجاري (كما كل عام) يوماً عالمياً لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها، أقرته الأمم المتحدة بهدف التوعية من أضرار المخدرات منذ عام 1988.

مكة المكرمة