دراسة سعودية تكشف ضرر الخادمات على الأطفال

وجود المربية والخادمة يؤثر سلبياً على النمو اللغوي للطفل

وجود المربية والخادمة يؤثر سلبياً على النمو اللغوي للطفل

Linkedin
whatsapp
السبت، 25-04-2015 الساعة 17:25


كشفت دراسة سعودية حديثة أن الخادمات هن أكثر أسباب المشاكل النفسية للأطفال؛ نتيجة تركهم لهن وهروب الأم من مسؤولياتها في تربية الأبناء.

وقال الدكتور أحمد البوعلي، مدير مركز جلوي بن عبد العزيز بن مساعد لتنمية الطفل بالمنطقة الشرقية السعودية، إن الإحصاءات العامة أوضحت أن عدد أطفال المنطقة الشرقية 716480 طفلاً وطفلة، تتصدرهم محافظة الأحساء التي وصل العدد فيها إلى 220750، ثم مدينة الدمام 132341، ثم مدينة القطيف 104581.

وبين البوعلي أن الدراسة أوضحت ارتفاع نسبة إيذاء الأطفال نتيجة سوء معاملة الأم والأب "المنفصلين" إلى 90%، وأعلى نسبة للأطفال الذين يتعرضون للإيذاء في المرحلة الابتدائية بنسبة 37%، أما الإيذاء البدني فتتصدره المرحلة الثانوية بنسبة 28%، وأن الأطفال الأيتام أكثر الفئات التي تتعرض للإيذاء النفسي بنسبة 70%، وهذا يدل على ضرورة العناية والالتفات إلى الطفل نفسياً وصحياً واجتماعياً.

أكدت الدراسات أن وجود المربية والخادمة يؤثر سلبياً على النمو اللغوي؛ إذ يكتسب الطفل من خلال المربيات مفردات لغوية ركيكة غير متماسكة، كما أثبتت الدراسات أن هناك نسبة من الأطفال يعانون من عيوب في النطق في ظل وجود الخادمة في المنزل كالثأثأة أو الفأفأة أو التهتهة.

هذا غير اللغة الداخلية التي قد يتأثر بها الطفل بشكل عام، والتي قد تنشأ باختلاط لغة الخادمة أو المربية بلغة المجتمع أو الأسرة، فيصبح عند الطفل عملية تناقض بين ما قد يسمعه من الأم في طريقة المعاملة والمحادثة، وما قد يسمعه من الخادمة التي تكون غالباً لغة الخادمة الأصلية مع بعض المفردات المحلية.

مكة المكرمة