دراسة: "كورونا" يعزّز مشاريع الرعاية الصحية في الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/RA1Y9X

اتخذت دول الخليج إجراءات مختلفة لمواجهة "كورونا"

Linkedin
whatsapp
السبت، 21-11-2020 الساعة 10:46

قالت شركة "ألبن كابيتال" للخدمات الاستشارية إن أولويات الاستثمار على مشهد الرعاية الصحية في دول الخليج تغيرت بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث أدى تأثير فيروس كورونا إلى تحول لا رجعة فيه نحو التكنولوجيا الجديدة، وفقاً لبحث جديد أصدرته مؤخراً.

وبحسب ما أوردت صحيفة "الأنباء" الكويتية، السبت، نقلت صحيفة "أرابيان بيزنس" عن المستشارين في الشركة قولهم إنه في غمرة التراجع المستمر في خدمات الرعاية المنتظمة في المنطقة، ساعد الطلب على حلول الرعاية الافتراضية، مثل الرعاية الصحية، ومراقبة المرضى عن بعد، في تقليل محنة الوباء على مشغلي الرعاية الصحية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى حد ما.

وفي ضوء ذلك اضطر مقدمو الخدمات إلى تكثيف الاستثمارات على الفور في الرقمنة لدفع النمو المستقبلي، كما فرضت الحاجة إلى الارتقاء بالبنية التحتية الحالية للاستعداد بشكل أفضل لأي تفش خطير محتمل في المستقبل.

وقالت "ألبن كابيتال" إن في المنطقة نحو 161 مشروعاً للرعاية الصحية بقيمة إجمالية تبلغ 53.2 مليار دولار في مراحل مختلفة من التطوير، ومن المتوقع أن تضيف هذه المشاريع عند اكتمالها أكثر من 40.326 سريراً إلى الطاقة الحالية للمنطقة.

وأضافت أنه بمجرد انحسار الأزمة ستكون المنطقة في وضع أفضل، ومن المرجح أن يشهد القطاع انتعاشاً مع زيادة الطلب على الرعاية.

وأشارت إلى أنه رغم ذلك تقلص الطلب على الرعاية الأولية والثانوية، وخدمات الأسنان، والرعاية الصحية العقلية، والعمليات الجراحية الاختيارية، والخدمات الصحية المساعدة، بشكل كبير بسبب الجائحة، وأدى ذلك إلى تقليص التعامل مع المرضى بنحو 8 ملايين أسبوعياً في المنطقة، مما فرض أعباء على ربحية العديد من المشغلين.

وأضافت أن فيروس كورونا كذلك دعا إلى تركيز هذه الأعباء على موارد الرعاية الصحية المحدودة في المنطقة.

ورأت أنه مع التطور المتسارع للمدن الطبية والمستشفيات القائمة حالياً، فمن المتوقع أن تزداد الحاجة إلى الاختصاصيين المهرة في المهن الطبية، بينما قد تواجه دول مجلس التعاون الخليجي أيضاً فجوات في العرض لعدد من القطاعات المتخصصة مثل أمراض السرطان والاضطرابات العصبية وجراحات القلب.

ونقلت الصحيفة كذلك أن تكلفة الرعاية الصحية مستمرة في الارتفاع، حيث تراوحت معدلات التضخم في أسعار الخدمات الطبية الإجمالية في دول مجلس التعاون الخليجي بين 3.5٪ و9.1٪ خلال 2020، وكانت المعدلات الأعلى من نصيب السعودية.

وتتوقع الشركة 5 مجالات لتعزيز الاستثمار فيها؛ وهي الرعاية الأولية والمركزة، ونظام الرعاية الصحية المتكامل، والبنية التحتية الرقمية والتكنولوجية، ومن ضمن ذلك الذكاء الاصطناعي، وتحليلات البيانات الضخمة والأتمتة، والاستحواذ والدمج لتحقيق الكفاءات في الرعاية المتخصصة ونماذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص مع التركيز على الإصلاحات التنظيمية.

مكة المكرمة