دراسة كويتية: الخادمة تجلب السعادة الزوجية للأسرة

دراسة كويتية تحذر الأمهات من الخادمة: لا تجعليها مديرة

دراسة كويتية تحذر الأمهات من الخادمة: لا تجعليها مديرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 01-12-2017 الساعة 10:36


كشفت دراسة أكاديمية حديثة أنه كلما أدت الخادمة الأدوار المرتبطة بالأعمال المنزلية زادت احتمالية شعور الأمهات بالسعادة الزوجية عامة، والشعور بالاطمئنان النفسي والتقبل والترابط النفسي مع الأزواج، فيما حذرت من قيام الأمهات باستبدال دور الخادمة من معاونة إلى مديرة أساسية للمنزل.

الدراسة حملت عنوان "دور الخادمة في المنزل وعلاقتها بالسعادة الزوجية والكفاءة الذاتية الوالدية لدى الأمهات الكويتيات"، أجرتها أستاذة الخدمة الاجتماعية في كلية العلوم الاجتماعية بجامعة الكويت هيفاء الكندري، على عينة من 85 سيدة، بحسب ما ذكرته صحيفة "القبس"، الخميس.

وأوضحت الدراسة أن تحمل الخادمة للأعباء المنزلية كالتنظيف والغسل وكي الملابس وإعداد وجبات الطعام اليومية وترتيب الملابس، يساعد في خفض درجة الضغوط الحياتية وصراع الأدوار بين الزوجين، وينعكس ذلك على شعور الأمهات بالسعادة الزوجية.

اقرأ أيضاً :

مربية تحاول قتل طفل.. أرقام صادمة عن الخادمات بالسعودية!

وأضافت أنه كلما زاد قيام الخادمة بالأدوار المرتبطة بالأبناء والحياة الشخصية للزوجين، زادت احتمالية انخفاض درجة الكفاءة الذاتية الوالدية لدى الأمهات والمرتبطة بتوفير الخدمات والاحتياجات للطفل.

ولفتت الدراسة الانتباه إلى أن الأمهات ذوات الدخل المرتفع يوكلن الخادمة بأدوار ترتبط بالحياة الشخصية للزوجين، مقارنة بالأمهات ذوات الدخل المنخفض.

وبينت أن الخادمة تقوم بدرجة كبيرة بالأدوار المرتبطة بالأعمال المنزلية، حيث أفادت أغلبية الأمهات أن هناك 6 أدوار أساسية من إجمالي 9 تقوم بها الخادمة في المنزل.

وتابعت أن 85.9% من الأمهات أشرن إلى أن الخادمة تقوم بدور أساسي في غسل الملابس وكيِّها، و81.2% و76.5% تنظيف المنزل، و63.5% ترتيب الملابس في الخزائن، و50.6% إعداد وجبات الطعام اليومية.

وأفادت 44.7% من الأمهات أن الخادمة تقوم بالطبخ، و40% تجهز ملابس الأبناء قبل الخروج من المنزل، و31.8% ترد على اتصالات الهاتف، وأيضاً تقوم بأعمال أخرى بدرجة قليلة، حيث أفادت 27.1% منهن أنها تشتري احتياجات المنزل، وأجابت 25.9% منهن أن الخادمة ترافق الأبناء إلى المدرسة صباحاً، و24.7% تلعب معهم.

وأوصت الدراسة بضرورة إعادة وزارة التربية تقييم مناهج "مقرر علوم الأسرة" الذي يزود الطالبات بمعلومات عن الحياة الأسرية في مرحلة الثانوية العامة، وأن يهتم المختصون الاجتماعيون بتوعية الأمهات عامة، وذوات الدخل الشهري المرتفع خاصة، بالآثار السلبية الناتجة عن إلقاء المسؤوليات المرتبطة بالأبناء والحياة الشخصية للزوجين على الخادمة.

مكة المكرمة