دول الخليج تقر تعريفاً موحداً لمصابي ومتوفي كورونا وتضع دليلاً للتطعيم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/D3j4XP

الاجتماع عقد اليوم الاثنين افتراضياً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 12-07-2021 الساعة 19:37

ما هي نتائج اجتماع وكلاء الصحة الخليجيين الـ18؟

اتفقوا على تعريف موحد لمصابي ووفيات كورونا، ووضعوا آلية لفحص المتحورات، ودليلاً للعلاج وتقديم اللقاح.

ما هي الأرقام المتعلقة بالوباء في دول مجلس التعاون؟

بلغ مجموع الإصابات في دول المجلس عموماً منذ بدء الجائحة 2.302.384 حالة، فيما بلغ مجموع المتعافين 2.209.738 حالة، وبلغ مجموع الوفيات 17.357 حالة.

اتفقت وزارات الصحة الخليجية على تعريف موحد للمصاب والمتوفى بفيروس كورونا، وأقرت آلية إجراء فحوصات التسلسل الجيني للسلالات المتحورة من الفيروس.

جاء ذلك خلال الاجتماع الـ 18 لوكلاء وزارات الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي الذي عقد افتراضياً اليوم الاثنين، لبحث مستجدات الوضع الصحي.

ولم يوضح البيان الختامي للاجتماع تعريف المصاب أو المتوفى الذي تم إقراره، كما لم يذكر تفاصيل بشأن آلية فحص السلالات المتحورة أو دليل العلاج وتقديم اللقاحات.

واتفق المجتمعون على توحيد معايير تصنيف الدول عالية الخطورة واعتماد معايير منظمة الصحة العالمية في ذلك.

واستعرض الاجتماع مستجدات التحصين بدول مجلس التعاون ومناقشة الدليل العلاجي الخليجي الموحد والدليل الخليجي الموحد للقاحات كوفيد 19.

وحث وكلاء الصحة الخليجيون المواطنين والمقيمين بدول المجلس على الالتزام التام بالإجراءات الوقائية؛ من ارتداء الكمامات، وتجنب التجمعات خلال عيد الأضحى المبارك.

وتبذل دول مجلس التعاون جهوداً للحد من تفشي الوباء في ظل تصاعد منحنى الإصابات من جراء وصول السلالات المتحورة إلى عدد من البلدان.

وتفرض دول المجلس جملة من القيود على السفر والتجمعات للحد من الإصابات، وقد فرضت سلطنة عمان حظراً كاملاً خلال أيام عيد الأضحى.

وتواصل دول الخليج حملات التطعيم التي بدأتها أواخر العام الماضي اعتماداً على لقاحات معتمدة عالمياً، وقد فرضت بعض دول المجلس مؤخراً قيوداً على بعض النشاطات وحصرتها في الحاصلين على اللقاح.

وبلغ مجموع الإصابات في دول المجلس عموماً منذ بدء الجائحة 2.302.384 حالة، فيما بلغ مجموع المتعافين 2.209.738 حالة، وبلغ مجموع الوفيات 17.357 حالة.

مكة المكرمة