دول الخليج توافق على وثيقة كويتية لتجديد الخطاب الديني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ozB7YQ

وكيل وزارة الأوقاف الكويتي خلال الاجتماع الافتراضي

Linkedin
whatsapp
السبت، 16-10-2021 الساعة 16:20
- ما أبرز ما تضمنته الوثيقة الكويتية؟

تجديد مفهوم الخطاب الديني: أهميته، وتحدياته، وشروطه وضوابطه، ومعالمه.

- ماذا أقر المسؤولون الخليجيون؟

وافقوا على مضمون الوثيقة.

قالت الكويت، اليوم السبت، إن دول الخليج وافقت على وثيقة قدَّمتها، لتجديد مفهوم الخطاب الديني في دول مجلس التعاون الخليجي.

وعُقد الاجتماع السابع للوزراء المسؤولين عن الشؤون الإسلامية والأوقاف بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بمشاركة الكويت عبر تقنية "الفيديو"، يوم الخميس الماضي.

ونقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن فريد عمادي وكيل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت، قوله: إن بلاده كانت قد طرحت وثيقة "تُعنى بإصلاح خلل بدأ يظهر في أوساط فئتين متقابلتين، وعنوانهما: تجديد مفهوم الخطاب الديني: أهميته، وتحدياته، وشروطه وضوابطه، ومعالمه".

وأضاف: "إنَّ طرح هذه الوثيقة في هذا الوقت يهدف إلى الإسهام في تنقية الخطاب الديني مما أُلصقَ به مما ليس منه، وفي الرد على كل من استغله في غير محله، وما ينبغي أن يكون عليه من التجديد المطلوب، ولتجلية الخطاب الديني الصحيح الهادف".

وبيّن "عمادي" أن الوثيقة أخذت مجراها المرسوم لها وفق الآليات المتبعة في إطار اعتماد أوراق العمل ضمن منظومة الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج، وتم أخذ الاقتراحات المقدمة من الدول الأعضاء.

وأكد أن جميع الدول الخليجية وافقت على مضمون الوثيقة، كما وافقت على تكليف اللجنة الدائمة من المختصين، بإعداد اتفاقية تعاون في مجال الشؤون الإسلامية وأخرى بمجال الأوقاف.

وكان الاجتماع الذي عُقد الخميس الماضي، تناول تجديد مفهوم الخطاب الديني، والتعاون في مجال الأوقاف والشؤون الإسلامية، وتبادل البحوث العلمية والتجارب في المجال الوقفي بين دول مجلس التعاون، وفقاً لبيان عن الاجتماع.

مكة المكرمة