دول خليجية تتخذ إجراءات احترازية عقب تفشي "كورونا"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/15ppdz

عدد الوفيات بهذا المرض في الصين وصل إلى 9

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 22-01-2020 الساعة 12:28

تسبب ظهور فيروس كورونا الجديد بالصين بحالة من الرعب سادت العالم أجمع، خاصة بعد مطالبة منظمة الصحة العالمية بالاستعداد لحالات إصابة بالفيروس.

ودفعت هذه التحذيرات دولاً خليجية، وفي مقدمتها الكويت، إلى الإعلان عن إجراءات احترازية، مشيرة إلى أنها "لم ترصد أي حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد".

ونظمت وزارة الصحة الكويتية، أمس الثلاثاء، ورشة تدريب لتعزيز قدرات العاملين في المنافذ الحدودية بدولة الكويت، بالتعاون مع خبراء من منظمة الصحة العالمية.

وقالت الوزارة، في بيان: "إن حالات الإصابة بالمرض، الذي ظهر في الصين أواخر ديسمبر الماضي، محدودة عدديّاً وجغرافياً"، لافتة إلى أنها "دأبت على الاهتمام بمكافحة الأمراض التنفسية المعدية، وأخذ جميع التدابير والاحترازات للحد من انتشارها".

لكنها دعت إلى "العمل بعدد من الإرشادات للوقاية من الفيروسات، وتجنب زيارة المصابين بأمراض تنفسية حادة، وتجنب زيارة البلدان الموبوءة بالمرض قدر الإمكان، مع الالتزام بإجراءات منع العدوى في المستشفيات أثناء زيارة المرضى، والحد من الزيارة قدر المستطاع".

 من جانبها أصدرت سلطنة عمان بياناً عبر وزارة الصحة، قالت فيه إنها "تتابع الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد".

وأشارت إلى أنها اتخذت "إجراءات احترازية تختص بالتعامل مع الحالات المشتبهة بإصابتها بالمرض، ورفع مستوى الوعي لدى المسافرين من وإلى جمهورية الصين".

أما السعودية فلم تعلن اتخاذ أي إجراءات وقائية لهذا المرض، واكتفت بإصدار بيان، عبر وزارة الصحة، حذرت فيه المسافرين إلى الصين من "الفيروس الخطير".

ودعت السعوديين في الصين إلى "اتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة للوقاية من عدوى فيروس جديد شبيه بكورونا، بدأ في الظهور مؤخراً في الصين".

فيما قالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، يوم الاثنين الماضي، إنها تعمل على مراقبة مستجدات فيروس "كورونا الجديد" في الصين، مؤكدة أنه "لم يتم تسجيل أي حالات التهابات رئوية حادة متعلقة بالفيروس وأن الوضع لا يشكل خطراً على الصحة العامة في الوقت الحالي".

من جهة أخرى، أعلنت الصين، الاثنين الماضي، وفاة شخص ثالث من جراء إصابته بالفيروس الغامض، قبل أن يصل العدد إلى 9 وفيات، وقد وصل المرض، الذي ظهر في ديسمبر في سوق في ووهان (وسط)، إلى ثلاثة بلدان آسيوية أخرى هي اليابان وتايلند وكوريا الجنوبية، وبلغ عدد الإصابات به -التي تم التأكّد منها- 221 حالة بينها 217 في الصين.

ويتشابه فيروس كورونا في أعراضه مع مرض الالتهاب الرئوي، وتشمل الأعراض الحمى ومشاكل التنفس، ويشبه نظيره الذي يتسبب بالمتلازمة التنفسية الحادة "سارس".

مكة المكرمة