رئيس "المخترعين الأردنيين" يهاجر إلى تركيا استياءً من "الفساد"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gD8E5m

المخترع الأردني فايز عبود ضمرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 30-01-2019 الساعة 11:25

أعلن رئيس جمعية المخترعين الأردنيين، فايز ضمرة، مغادرته الأردن مهاجراً إلى تركيا، لتكون مركزاً لأعماله ونشاطاته، وليقدم لها ما لم يتمكن من تقديمه للأردن إثر "الفساد"، و"عدم احترام عقول المخترعين"، حسب وصفه.

ويعاني الشعب الأردني ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، وخرجت كثير من المظاهرات أواخر العام الماضي وبداية العام الجاري؛ رفضاً لسياسات الحكومة، وللمطالبة بإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية شاملة، ورفضاً لقانون ضريبة الدخل.

وكتب "ضمرة" على صفحته بموقع "فيسبوك"، اليوم الأربعاء، قائلاً: إنه "بعد أن أصبح للفساد كرسي وقرار، وبعد أن بلغ عدم احترام عقول المخترعين سيله الزبى، وبعد غياب القرار الجماعي في القضايا الملحّة وارتباط مستقبل الوطن وأجياله بأمزجة الفاسدين وحاضناتهم- لم يبقَ لي (سوى) خيار واحد، هو: مغادرة الوطن، متجهاً في خطوتي الأولى نحو تركيا، لأقدم لها ولشعبها ما حُرمت من تقديمه لوطني وأهلي".

وتابع: "ستكون إسطنبول مركزَ عملي ونشاطي وعطائي، فقد عملت خلال السنوات الـ20 الماضية، على إيجاد حلول ترفع من شأن الوطن وتدعم اقتصاده، وتخفف أعباء فاتورة الطاقة على الخزينة وترفدها بعوائد مالية، وتقدم مساهمة متواضعة في حل مشكلتَي الفقر والبطالة، ضمن دور المواطن الفاعل الذي ينادي به المَلك".

وأضاف: "سأهاجر بعقلي وعملي وقلبي متعلقاً بكل ذرة من ترابه، فلم يعد بالصدر متسع لقبول دهاليز الدجل والنفاق التي تسيطر على مرافق الوطن؛ فأنا لا أجيدها. وخلال وجودي في تركيا، سأسعى لمقابلة الرئيس رجب طيب أردوغان، لأعلن عن انضمامي إلى جيش العلماء والمخترعين والباحثين، وقوامه 300 ألف مخترع وعالم وباحث، للانتقال بتركيا إلى الصف الأول بين قائمة الدول، ولتحقيق مزيد من (صُنع في تركيا)".

وقال: "سأباشر نشاطي بفتح مصنع للمواد المطبعية، ليكون نقطة ارتكاز لانطلاقي في تركيا والدول المجاورة، وسيبقى الوطن والنهوض به هاجسي أينما حللت واتجهت؛ فهو مسقط الرأس والمربى".

وسبق أن اكتشف المخترع "ضمرة" مصدراً جديداً لطاقة نظيفة مصدرها الطاقة المغناطيسية، تحل محل النفط في كثير من المشاريع التنموية بالصناعة والزراعة والسياحة والنقل.

وأعد 54 اختراعاً ومشروعاً تنموياً في الصناعة والسياحة والزراعة والنقل، جميعها تعمل بالطاقة المغناطيسية من دون استخدام أي وقود، وغيرها من الاختراعات.

كما اخترع "بويلر" لتدفئة أي مكان بالماء والهواء الساخن، يعمل بالطاقتين المغناطيسية والشمسية من دون استخدام أي وقود، بالإضافة إلى اختراعه مفاعلاً كهروحرارياً لتوليد بخار محمص لتوليد الكهرباء، وبخار مشبع لتحلية مياه البحر يعمل بالطاقة المغناطيسية من دون استخدام أي وقود، وفق ما نشره موقع "خبرني" الأردني.

مكة المكرمة