رجال دين كاثوليك متورّطون بنحو 4 آلاف اعتداء جنسي بألمانيا

الرابط المختصرhttp://cli.re/6QqwoX

إحدى الكنائس في ألمانيا (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 12-09-2018 الساعة 17:21

كشف تقرير صادر عن 3 جامعات ألمانية، اليوم الأربعاء، أن رجال دين كاثوليكيين تورّطوا بـ3 آلاف و677 حالة اعتداء جنسي في ألمانيا، خلال الفترة الممتدة من عام 1946 ولغاية عام 2014.

التقرير الذي نشرته مجلة "شبيغل أونلاين" المحلية، بتكليف من مؤتمر الأساقفة الألمان، أوضح أن "أكثر من نصف ضحايا الاعتداءات المذكورين من الأطفال دون 13 عاماً، ومعظمهم ذكور".

وأشار إلى "تورّط ألف و670 رجل دين كاثوليكياً بتلك الاعتداءات، وتعرّض ضحية من كل 6 للاغتصاب"، حسبما نشرت المجلة الألمانية.

تجدر الإشارة إلى أن الاعتداءات الجنسية الصادرة من رجال دين مسيحيين باتت ظاهرة لافتة خلال العقود الأخيرة، إذ كشفت تحقيقات صحفية وحكومية وكنسية العديد من هذه الجرائم والتجاوزات، وأصدرت الكنائس والمرجعيّات الدينية العديد من التصريحات بهذا الخصوص.

وآخر تلك التصريحات صدرت عن بابا الفاتيكان فرانسيس، في أغسطس الماضي، وأعرب فيها عن "خجله وألمه" حيال فشل السلطات الكنسية في مواجهة "الجرائم البشعة" لكهنة في إيرلندا سُجّلت بحقهم انتهاكات جنسيّة بحق أطفال.

وقال البابا أمام السلطات السياسية والمدنية الإيرلندية خلال زيارة رسمية: "إنّ فشل السلطات الكنسية من أساقفة ومسؤولين دينيين وكهنة في مواجهة الجرائم البشعة بطريقة ملائمة قد أثار بالضبط الغضب، وما زال سبباً للألم والخجل للجماعة الكاثوليكية"، مضيفاً: "أنا شخصياً أشارك في هذه المشاعر".

وأضاف: "لا أستطيع إلا أن أعترف بالفضيحة المدوّية الناجمة في إيرلندا عن التجاوزات على القاصرين التي ارتكبها أعضاء في الكنيسة مكلّفون حمايتهم وتثقيفهم".

وشهد العديد من العواصم الأوروبية احتجاجات شعبية طالبت بالكشف عن الحقائق حيال حجم الاعتداءات الجنسية من رجال الدين ومحاسبتهم، خصوصاً فيما يتعلّق بالاعتداء على الأطفال.
مكة المكرمة