رغم الانتقادات.. 500 سعودية يركبن الدراجة بجدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6a1K38

الفكرة بدأت عام 2017 بـ5 سيدات فقط

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 22-02-2019 الساعة 12:23

شهدت مدينة جدة السعودية فعاليات وأنشطة عدة خلال افتتاح الواجهة البحرية لكورنيش المدينة، أبرزها ركوب الدراجات الهوائية (البسكليتة) للنساء، بمشاركة أكثر من 500 سعودية، في ظل انتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي.

ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية عن قائدة "فريق بسكليتة"، نديمة أبو العينين، أن فكرة إطلاق الفريق بدأت عام 2017 بـ5 سيدات فقط، مارسن الرياضة في بعض المناطق غير المأهولة بالسكان.

وأضافت: إنه "بعد افتتاح الواجهة البحرية في جدة، وجدنا ممشاها المكان المثالي لممارسة هذه الرياضة، نظراً إلى سعة المكان، وتوافر مسارات خاصة للدراجات"، مشيرة إلى أن الفريق يضم الآن أكثر من 500 سعودية.

وقالت نديمة إن ممارسة هذه الهواية لها فوائد إيجابية على النفسية والبدن، في حين اعتبرها البعض مجرد محاولة أخرى لتغيير المجتمع السعودي.

واعتبرها مغردون عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" انتكاسة للمرأة وللمجتمع.

في حين بينت قائدة الفريق، بلقيس غاربة، أنه "لم تكن فكرة ركوب الدراجات للنساء تحظى بقبول مجتمعي في وقت سابق، وبعد السماح للمرأة بقيادة السيارة، اختلف الوضع تماماً، وتمكن الفريق من ممارسة هوايته، ونطمح للمشاركة في مسابقات دولية وداخلية".

 

بدوره أكد محمد الشريف، مؤجر دراجات في أحد المحلات، أن هذه الرياضة شهدت إقبالاً كبيراً، لا سيما من فئة البنات والأطفال بمنطقة الواجهة البحرية على وجه الخصوص.

وهذه الخطوة تأتي ضمن برامج وخطط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لتحديث المملكة وإرجاعها إلى ما قبل العام 1979، بحسب تصريحات سابقة له.

وبالفعل سمحت المملكة للمرأة بقيادة السيارة بعد منع استمر لعقود تزامناً مع صعود بن سلمان عام 2017، ورفعت الحظر عن دُور السينما، وصارت المقاهي تعجّ بالموسيقى، بعد أن كانت تعتبر من الممنوعات والمحرمات في المجتمع السعودي الذي عُرف بالطابع المحافِظ.

ومنذ بدء خطة "الانفتاح"، التي يعتبر مراقبون أنها تأتي في إطار صرف الأنظار عن سياسة ولي العهد محمد، شهدت السعودية مجموعة حفلات غنائية لفنانين غربين وعرب، وهو ما لم يكن معهوداً من قبل.

وإلى جانب الحفلات والفعاليات الموسيقية تصرف الرياض مبالغ ضخمة في قطاعات الترفيه، تزامناً مع معاناة قسم كبير من السعوديين من صعوبة الحصول على مسكن؛ بسبب ارتفاع الأسعار وعدم توفر الأراضي الصالحة للبناء.

مكة المكرمة