رغم تدهور الأوضاع.. واشنطن تقلص دعمها الإنساني لليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/87RBz2
يعيش ملايين اليمنيين تحت خط الفقر

يعيش ملايين اليمنيين تحت خط الفقر

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-03-2020 الساعة 10:44

كشفت صحيفة أمريكية عن اعتزام واشنطن تقليص مساعداتها الإنسانية لليمن، بالتزامن مع مرور 5 سنوات على اندلاع الحرب بالبلاد.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستمضي قدماً في خطط لتقليص جانب كبير من المساعدات الإنسانية لليمن، اعتباراً من اليوم الجمعة.

وأضافت -نقلاً عن مسؤولين- أن هذه الخطوة تهدف إلى دفع الحوثيين إلى رفع قيود جعلت من الصعب على هيئات الإغاثة العمل في المناطق التي تسيطر عليها المليشيا.

وقالت إنه رغم تراجع الحوثيين عن بعض القيود، مثل فرض ضريبة بنسبة 2% على جميع المساعدات، فإن ثمة قيوداً أخرى لا تزال سارية، كالتأخير في منح تصاريح السفر.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أن تقليص المساعدات سيحدث في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون فقط.

وأضافت أن عمال الإغاثة يحذرون من أن خفض المساعدات قد يكون كارثياً، وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا في اليمن.

يذكر أن الولايات المتحدة قدمت العام الماضي أكثر من 740 مليون دولار، للعمليات الإنسانية في اليمن.

في سياق آخر دعا المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، دعا الأطراف اليمنية إلى عقد اجتماع عاجل لمناقشة كيفية تنفيذ التزامهم بوقف إطلاق النار.

وقال غريفيث إنه يتوقع من كل الأطراف الامتثال لرغبة اليمنيين في السلام عن طريق الوقف الفوري لكل الأعمال العدائية والعسكرية، وأعرب عن أمله في أن تقدم هذه الأطراف تنازلات وتظهر من التعاون ما يساعدُ على ترجمة الأقوال إلى أفعال.

ورغم مرور خمسة أعوام على انطلاق عمليات التحالف، فإنها أخفقت حتى الآن في استعادة محافظات عديدة، بينها العاصمة صنعاء، التي لا تزال خاضعة لسيطرة الحوثي.

ويسيطر الحوثيون على محافظات ومدن ذات أهمية استراتيجية في النزاع، مثل الحديدة (غرب)، وريمة والمحويت (شرق الحديدة)، والجوف وصعدة وحجة (شمال) المحاذية للحدود السعودية، إضافة إلى محافظات عمران (شمال)، وإب (جنوب).

وقتل في البلد الفقير منذ بدء عمليات التحالف في مارس 2015 آلاف المدنيين، فيما انهار قطاعه الصحي، وسط معاناة من نقص حاد في الأدوية، ومن انتشار للأمراض كالكوليرا الذي تسبّبت بوفاة المئات، في وقت يعيش فيه ملايين السكان على حافة المجاعة.

مكة المكرمة