زلزال شديد يضرب إندونيسيا.. والفيضانات تقتل 112 شخصاً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GAYpXR

لم تصدر تحذيرات بشأن احتمال حدوث موجات تسونامي عقب الزلزال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-03-2019 الساعة 09:20

قالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، اليوم الأحد، إن زلزالاً قوته 6.3 درجات وقع قبالة جزر الملوك في إندونيسيا.

كما ارتفعت حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات الأرضية التي ضربت إقليم بابوا شرقي إندونيسيا في 16 مارس الجاري إلى 112 قتيلاً.

وذكرت هيئة الأرصاد الجوية بإندونيسيا في بيان، أن مركز الزلزال يقع على بعد 54 كيلومتراً جنوب غربي منطقة "بوسو" التابعة لجزر "سولاويسي"، وعلى عمق 10 كيلومترات تحت الأرض. 

ولم تصدر الهيئة تحذيراً بشأن احتمال حدوث موجات تسونامي عقب الزلزال، الذي لم يسفر عن سقوط ضحايا وخسائر وفقاً للبيانات الأولية.

تجدر الإشارة إلى أن إندونيسيا شهدت العام الماضي 11 ألفاً و 577 هزة أرضية. 

وفي 28 سبتمبر 2018، اجتاحت أمواج تسونامي ارتفاعها 6 أمتار مدينتي بالو ودونغالا، بجزيرة سولاويسي، عقب هزة أرضية عنيفة بقوة 7.5 درجات، أدت إلى مصرع 4 آلاف و340 شخصاً.

وتقع إندونيسيا على ما يسمى بـ"حزام النار"، وهو قوس من خطوط الصدع تدور حول حوض المحيط الهادئ المعرض للزلازل المتكررة والثورات البركانية.

ارتفاع حصيلة ضحايا

من جهة ثانية، قال المتحدث باسم إدارة الكوارث الوطنية في إندونيسيا، "سوتوبو نوغروهو"، إن عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم بسبب الفيضانات والانهيارات الأرضية التي ضربت إقليم بابوا ارتفع إلى 112 شخصاً.

وأضاف أن الفيضانات والانهيارات أدت أيضاً إلى إصابة 915 شخصاً حالة 107 منهم حرجة، مشيراً إلى أن 94 شخصاً آخرين لا يزالون في عداد المفقودين.

وأشار  إلى أن الفيضانات أثرت سلباً على حياة 16 ألفاً و783 شخصاً، مؤكداً إجلاء 3 آلاف و876 متضرراً بـ33 موقعاً.

وكانت الحصيلة الأخيرة غير النهائية لضحايا الفيضانات والانهيارات الأرضية في إندونيسيا 104 قتلى، و206 مفقودين، بحسب مصادر رسمية.

وتعد الانهيارات الأرضية والفيضانات شائعة في إندونيسيا، خاصة خلال موسم الرياح الموسمية بين أكتوبر وأبريل من كل عام.

مكة المكرمة