سخرية واسعة من الإمارات.. جوائز التوازن بين الجنسين للرجال فقط

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GAvd15

سلمت الجوائز للرجال فقط في حين لم تشمل هذه الجوائز أياً من النساء

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 29-01-2019 الساعة 09:06

واجهت الإمارات العربية المتحدة انتقادات وسخرية واسعتين؛ بعد إعلانها أسماء الفائزين في جوائز "التوازن بين الجنسين"، التي خلت من وجود أي امرأة حتى في الصورة التي تضمّنها الإعلان.

وتناولت الصحف الأمريكية إعلان الإمارات توزيع جوائز التوازن بين الجنسين التي ذهبت كلها للرجال دون أن يكون للنساء أي وجود فيها، بسخرية كبيرة.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إن حاكم دبي، محمد بن راشد، نائب رئيس الدولة، وزّع الجوائز يوم الأحد الماضي، حيث حصل الفريق سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، على الجائزة الأولى، بينما فاز ممثل عن وزارة المالية بجائزة أخرى.

وفي بيان صحفي بالمناسبة، قال بن راشد: إن "المساواة بين الجنسين تتماشى مع روح مؤسّس الدولة، وإن إنجازات المرأة الإماراتية تؤكد من جديد الرؤية الحكيمة للراحل المغفور له، زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يؤمن بأهمية دور المرأة وحقها في العمل".

من جهتها قالت صحيفة نيويورك تايمز إن إعلان الفائزين بتلك الجوائز، الذين كانوا كلهم من الرجال، يشبه النكتة، مشيرة إلى أن الإمارات تسعى من خلال هذه الجوائز لترويج نفسها على أنها داعمة لحقوق المرأة.

جائزة واحدة من بين التي وُزّعت يوم الأحد الماضي ذهبت لشخص بعينه، بينما ذهبت الجوائز الباقية إلى مؤسسات حكومية كان لها إسهام في موضوع التوازن بين الجنسين، غير أن الذين ذهبوا لاستلام تلك الجوائز كانوا من الرجال، وهو ما أثار سخرية واسعة وانتقادات لغياب المرأة عن جائزة خُصّصت لإنصافها ودعمها.

الشيخ محمد بن راشد، الذي وزّع الجوائز، هربت قبل أكثر من عام إحدى بناته وتمّت إعادتها عبر تعاون دولي أثناء وصول مركبها إلى قبالة سواحل الهند، حيث اتهمت أهلها بسوء معاملتها، وأنها تعرّضت للسجن والتعذيب.

وتقول نيويورك تايمز إن النساء في الإمارات، كحال أجزاء أخرى من العالم العربي، تواجه قيوداً لا وجود لها في الغرب؛ مثل عدم قدرتها على الزواج دون إذن ولي الأمر، غير أن النساء في الإمارات يتمتعن ببعض الحقوق مقارنة بالنساء في السعودية.

وزادت الحكومة الإماراتية من تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي ليصل إلى 50%، كما سجّلت معدلات مرتفعة من ناحية مشاركة المرأة في التعليم والعمل، غير أن جوائز مؤشر التوازن بين الجنسين شكّلت مادة ساخرة بعد أن غابت النساء عنها.

وفي تغريدة لها على تويتر، سألت هيلن شو، مديرة الاتصال والإعلام في دبلن: "بين أي جنسين يتم التوازن؟ نحن نرى جنساً واحداً فقط".

التوازن في الإمارات

التوازن في الإمارات

التوازن في الإمارات

 

مكة المكرمة